• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2882 أيام , في الاثنين 13 ذي القعدة 1427هـ
الاثنين 13 ذي القعدة 1427هـ - 4 ديسمبر 2006م - العدد 14042

استراتيجية

الموظفات الإداريات يا "وزارة التربية والتعليم"

إبراهيم بن يوسف المالك

    تصلني بين الحين والآخر بعض الرسائل الخاصة بموظفات وزارة التربية والتعليم من الموظفات العاملات في المجال الإداري في المدارس والمؤسسات التعليمية المختلفة التابعة لها يطالبونني بالكتابة وطرح رؤاهم وبعض مشكلاتهم وعرضها على الرأي العام، وكذلك على المسئولين في الوزارة علها تلقى قبولاً عند متخذي القرار وصانعيه في الوزارة أو كل من يهتم في مجالات التربية والتعليم على حدٍ سواء...

في الحقيقة ترددت بعض الشيء لعلمي ويقيني بأن الجميع ممن ذكرتهم يعلمون جيداً وهذا ما أحسبه بأن هنالك مشكلة عالقة منذ زمن طويل تخص هؤلاء الإداريات حول حصولهن على ترقياتهن السنوية، وكذلك العلاوات المستحقة لهن بشكل انتظامي دونما تأخير وبأن الواقع الحالي لأوضاعهن الإدارية يخالف ذلك تماماً!! ولكن ما زادني تردداً وبشكل أساسي هو أن اتخاذ القرار من قبل صانعيه ومتخذيه سوف يأخذ الوقت الكثير والكثير ليس في اتخاذه فحسب وإنما في آلية تطبيقه؟!! يعني أن هؤلاء الإداريات بالمعنى الأصح سيحالفهن الحظ السيئ طبعاً وسوف يحصلن على تقاعدهن دونما الحصول على أية نتائج تذكر!! السبب معروف طبعاً؟ وإذا عرف السبب بطل العجب...

باعتقادي أن المسألة هي في طبيعة المسئول ومتخذي القرار في معظم أجهزتنا الحكومية وهي في طبيعة الحال ليست حكراً أو ثقافة محصورة على أحد معين أو جهة معينة؟ بل هي مرض عضال لن نشفى منه بتصريح إعلامي من صاحب المعالي أو بخطاب وزاري؟ وإنما بتحرك رئيس ومشروط بالقضاء على مظاهر التخلف الإداري لدينا...

تكمن المشكلة التي أردت الحديث عنها في أن هنالك العديد من هؤلاء الموظفات قد توقفت ترقياتهن منذ زمن طويل وكذلك علاواتهن السنوية بدون أية مبررات منطقية تذكر؟ وإن كانت هنالك مبررات - منطقية كانت أو غير ذلك - فلماذا الحلول لا تأتي إلا بعد عشرات السنين...إن أتت طبعاً؟!!

هل يعقل يا سادة أن تعمل موظفة لمدة 20سنة بدون ترقية أو علاوة سنوية بالراتب بينما زميلتها الأخرى المعلمة تحصل في الغالب على ترقيتها وعلاوتها السنوية بانتظام؟ هذه كارثة إدارية بحاجة إلى علاج سريع لأن الحل بسيط وليس معجزة علمية بحاجة لاختراع؟

في نظري إتاحة الفرصة لأخريات من الشابات للعمل والحصول على وظيفة عوضاً عن البطالة التي قصمت تكاليفها أظهر العديد من بناتنا وكانت مدعاة للتخلف والانحلال خير من الإبقاء على موظفات معلقات، كما هو الحال في كثير من قضايا الزواج والطلاق في بعض محاكمنا؟!! وبمعنى آخر ... اما التقاعد أو التطوير...

قتل الموظف في وظيفة بدون ترقية أو علاوة يعد مخالفة صريحة لأبجديات العمل الإداري الموجود نظرياً في كتب الإدارة وتطوير الذات على حدٍ سواء... والجميع يعلم بأن الحوافز والترقيات واستلام الحقوق كاملة أحد المقومات الرئيسية للإبداع والتطوير ويخلق ذلك عند الموظف نوعاً من الاستقرار والولاء ويكون حافزاً للإنتاجية المطلوبة...

لن أطيل كثيراً ... ولكن متى نرى - على أقل تقدير - مؤسساتنا الحكومية تبادر إلى تطبيق المفاهيم الإدارية كما يجب وتسارع إلى القضاء على مفاهيم التخلف الإداري المذموم في واقعنا المعاصر؟

للمشاركة في الصفحة:

Mgt@alriadh.com



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 6
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    اقترح ان يتم تحويل كافة العاملات الاداريات الي الكادر التعليمي اسوة بلمديرة والمساعده وهذا هو الحل الجذري الوحيد وغيره من حلول سوف يكون مؤقتا وذرا للرماد في العيون
    بلمناسبة كافة العاملين في القطاعات الصحية يطبق عليهم كادر النظام الصحي مما حل كافة المشاكل والعقبات في التعيين والترقيات وحتى ف الرواتب
    دمتم بود
    almustshar_ahmed@hotmail.com

    احمد المحيميد*محامي (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:27 صباحاً 2006/12/04

  • 2

    في البدايه اشكر الاخ والكاتب/ ابرهيم على طرح هذا الموضوع.ولكن نحن نعاني اكثرمن ذلك بحيث تم تعيننا عاى مراتب اقل من المستحق بحيث اناجامعي ومعين عاى المرتبة الرابعة اليساذلك من الظلم مع ان من هو يحمل الثانوية العامة تم تعينة على السادسه اشتكينا اكثرمن مره على وزارة الخدمة المدنية فقالو قدركم انه تم تعينكم على هذه المرتبة واحمدو الله كثيرا ام انه قدر الجامعي لاياخذ حقة كامل (اناشدالملك العادل ملك الانسانية )ان ينقض ابناء هذا الوطن من هذا الظلم اليساهذ الزمن زمن الاصلاح. ام اتا على الجامعة زمن لاينظرلها.

    محمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:49 صباحاً 2006/12/04

  • 3

    شكراً لك يا أستاذ إبراهيم على هذا المقال الرائع كما عودتنا دائماً...
    فعلاً إن أكثر ما يقتل الموظف هو غياب الحافز الوظيفي سواء كانت ترقيات أو علاواة أو مكافئات وهي أكثر ما يقضي على الإنتاجية المنشودة... تخيل انك تعمل لسنوات عديدة بدون أية حوافز أو حقوق سواء كانت مادية أو وظيفية!!! باعتقادي أن ذلك هو أحد المسببات الرئيسية لفشل العمل الإداري في القطاع العام؟!!! وبالمناسبة فإن هذه الظاهرة متفشية ليس في وزارة التربية والتعليم فحسب وإنما في كافة قطاعات الدولة الحكومية؟! وليست حكراً على النساء...
    دمتم وأتمنى أن يستمر قلمك دوماً في خدمة الوطن كما عهدناه..

    أبو نايف (زائر)

    UP 0 DOWN

    11:12 صباحاً 2006/12/04

  • 4

    اقترح ان يتم تحويل كافة العاملات الاداريات الي الكادر التعليمي اسوة بلمديرة والمساعده
    لماذا ترى ان هذا هو الحل؟محدثتكم موظفة جديدة تجهل أمور إداراية كثيرة..

    tahani (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:32 مساءً 2006/12/04

  • 5

    اجابة على سوال الاخت السائله/ افيدك ان الكادر التعليمي هو الانسب لكافة الاداريات حتى يضمن الترقية والدرجة المناسبة لتحصيلهن العلمي
    ليس شرطا ان يكون نفس مميزات كادر المعلمات لاختلاف المؤهلات واختلاف طبيعة العمل ولكن من الاولى معاملتهن بنفس النظام وان اختلفت المزايا
    الاسباب عديده والاراء مختلفه
    دمتم بود

    احمد المحيميد*محامي (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:53 مساءً 2006/12/05

  • 6

    تشكر أخي على فتح هذا الموضوع لقد لمست فينا جرح نعاني منهاسنوات
    عندما راجعنا وزارة التربية والتعليم قالت هذا من اختصاص وزارة الخدمة المدنية
    والخدمة المدينة تقول لاتوجد ارقام شاغرة بالله من يحاسب هولاء.
    اقول كلمة اخيرة

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    لنا حق اذا ماأخذناه في الدنيا سوف نأخذه في الأخرة

    صباح الشهري (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:43 مساءً 2006/12/05



مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية