محافظة أحد المسارحة احدى محافظات منطقة جازان وتحتل موقعاً متوسطاً بين محافظات المنطقة تشغل فيه معظم مساحة وادي خلب باستثناء الواجهة البحرية منه فقط، وتتخذ من مدينة أحد المسارحة (سوق الأحد) حاضرة وقاعدة ادارية.

وقد حدد موقعها تحديداً جغرافياً الدكتور عبدالرحمن صادق الشريف في معرض حديثه عن جغرافية الجنوب الغربي للمملكة وعن موقع وادي خلب، حيث قال: إن حوض وادي خلب يقع إلى شمال وادي تعشر في مكان يزداد فيه عرض المنطقة فيما بين الحدود شرقاً والبحر غرباً، لذلك فإنه يقع بين منطقة جبلية داخلة ضمن الحدود السعودية شرقاً (منطقة الخوبا) والتي تنحدر منها روافد وادي خلب وبين الساحل غرباً، ونظراً لغزارة المياه المنحدرة إليه من الجبال وكثرة تردد الفيضانات فقد شكل الوادي سهلاً رسوبياً طموياً يمتد مع امتداد المجرى نحو 40كم متصلة، ويتراوح عرضه بين 10- 15كم. وقد خضع بأجمعه للزراعة.

ويشغل أحد المسارحة معظم مساحة الوادي باستثناء الواجهة البحرية فقط، لذلك فهو يقع بين منطقة الخوبة الجبلية والمضايا الشاطئية وذلك فيما بين صامطة جنوباً وأبو عريش شمالاً وتعتبر طبيعة محافظة أحد المسارحة طبيعة زراعية، ويشكل وادي خلب رافداً هاماً في النشاط السكاني الزراعي فيها، بالاضافة الى بعض الأودية الأخرى كوادي الخمس، ووادي الفجا وهو الأمر الذي أكده المرجع السابق بقوله (وتبرز أهمية أحد المسارحة أنه يضم 7% من مساحة الأرض الزراعية في إمارة منطقة جازان، كما يضم 19% من المساحة القابلة للزراعة فيه. وهذا يفسر كثرة القرى التي بلغ عددها 155قرية مختلفة الحجم والأهمية واتخذت قرية "سوق الأحد" أو "أحد المسارحة" قاعدة إدارية لهذه المنطقة وتقع في وسط السهل. لذلك نشأ فيه عدد من الدوائر الحكومية وتركزت فيه المدارس.

وتتبع أحد المسارحة العديد من القرى والهجر الجميلة المتناثرة وكأنها حبات لؤلؤ في عقد فريد ازدان بها جبينها حسناء رائعة الجمال وتزداد حسناً وجمالاً وبهاءً عند زيارتك لهذه القرى وذلك عندما تستنشق هواءها العليل وتمتع ناظريك بمناظرها وبساتينها الجميلة التي تريح النفس وتجلي الهموم.

وقد تحولت محافظة أحد المسارحة التي تبعد عن مدينة جازان الى الجنوب الشرقي بحوالي 40كلم الى مدينة سياحية عصرية، بما حظيت به من مشاهد التطور والنماء شأنها في ذلك شأن بقية المدن والقرى والتي شملتها مسيرة الخير المباركة التي عاشتها وتعيشها بلادنا الغالية في ظل القيادة الحكيمة، وأصبحت شواهد التطور والنماء بمحافظة المسارحة مقصد الزائرين والمستمتعين بحزامها الرائع وحدائقها الجميلة ومزارعها الخضراء، مما جعل منها واحدة من أجمل محافظات المنطقة إن لم تكن أجملها على الإطلاق، خاصة في ظل الاهتمام المتزايد والرعاية المستمرة التي يوليها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان بمحافظات المنطقة عبر جولاته التفقدية المختلفة وتوجيهاته المستمرة ببذل المزيد من الجهد لخدمة المواطنين.

ومحافظة أحد المسارحة من أكبر محافظات جازان مساحة وأكثرها سكاناً وكذلك على صعيد ما تحتويه من تجمعات سكنية يصل مجموعها الى مائة وعشرة تجمعات سكنية أو تزيد، يقطنها حوالي 80ألفا من قبائل مسارحة جازان، وتأتي "المنجارة والحصامة والعر وجحا والبيطارية والهجنبة والغصينية وسوق الليل" في مقدمة قرى المحافظة أهمية وكثافة سكانية، ولعل ما يميز محافظة المسارحة هو توسط وأهمية موقعها على خارطة منطقة جازان مع انسيابية وسهولة الوصول اليها من مختلف الاتجاهات من خلال منظومة طرق معبدة تربطها بمدينة جازان وبمحافظات أبي عريش وصامطة والخوبة وبقية محاظات ومراكز المنطقة وما يعزز ويدعم أهمية محافظة المسارحة هو وجود منطقة صناعية حيوية لها إسهامات بارزة في دفع عجلة التنمية بالمنطقة، ويمثل مصنع اسمنت الجنوب الواقع جهة المنجارة بالأحد الشرقية علامة مضيئة وسمة بارزة في النهضة العمرانية التي تشهدها جازان والمنطقة الجنوبية بالمملكة، وقد حظيت محافظة المسارحة بنصيب من الخدمات الحكومية في عدد من المجالات والميادين شأنها في ذلك شأن بقية المحاظات في المملكة.

وقد قامت بلدية محافظة أحد المسارحة بجهود كبيرة في إقامة أماكن جميلة ورائعة تجذب الزوار والمتنزهين وعشاق الهواء العليل ومن هذه الأماكن التي قامت بتهيئتها للزوار والمتنزهين قيامها بعمل مسطحات خضراء على ضفاف وادي خلب على شكل حزام دائري على طول طريق الأمير محمد بن ناصر الدائري، وهذه المسطحات على شكل حدائق جميلة وكذلك جلسات منها ما هو عائلي ومنها ما هو خاص للشباب والجلسات العائلية اوجدت بها حديقتين مزروعتين بالعشب الأخضر، وأقامت فيها ملاعب للأطفال وهي بلاشك متنفس جميل للأهالي أصبحت في ازدحام دائم وخاصة في الصيفية لهذا العام، حيث يحلو السهر والسمر فيها وتناول العشاء مع نسمات الهواء العليل على ضفاف وادي خلب، اما الجلسات الخاصة بالشباب فهي أيضاً عملت على شكل مسطحات خضراء على ضفاف الوادي، حيث يقضي عدد كبير من الشباب وخاصة هذه الأيام لياليهم في هذه الأماكن يتبادلون التهاني بالعيد والذكريات والسمر وتناول طعام العشاء مع نسمات الهواء العليل، عدد من هؤلاء المتنزهين أكدوا ل "الرياض" ان مثل هذه الأماكن الرائعة والجميلة فعلاً تجذب الزوار إليها دائماً.

السوق الشهير

تعود شهرة سوق المسارحة العتيد الى حوالي 300عام، وكان يعد الملتقى الأسبوعي لقبائل المسارحة في يوم الأحد من كل اسبوع، وكان يرتاد ذلك السوق والمعروف بسوق الأحد آلاف البشر من كل اجزاء وقطاعات جازان، اضافة الى الأجزاء الشمالية من اليمن الشقيق لتسويق منتجاتهم الزراعية والحيوانية والصناعية والحرفية ولعل ما يميز سوق الأحد هو توفر جميع أنواع السلع الاستهلاكية الى جانب اعتباره ملتقى اجتماعياً لجميع القبائل بالمنطقة لمناقشة خلافاتهم وايجاد الحلول لها مشتملاً بذلك على مختلف الأنشطة والفعاليات الاجتماعية والتجارية والتسويقية والإنسانية مما عزز من عراقته وتاريخه العتيد الذي لا زال يمثل علامة بارزة في تاريخ جازان التليد.

الأماكن الأثرية

أما أهم الأماكن الأثرية في المحافظة فهي مدينة الخصوف وهي من أقدم المدن الأثرية في تاريخ جزيرة العرب، وقد أوردها المؤرخ الهمداني في كتابه "صفة جزيرة العرب" وذلك في أربعة مواضع.

وقال الهمداني في أودية هذه السراة ثم وادي "خلب" هو الذي يشرع على جانبيه الخصوف وتقع تلك المدينة الأثرية على طريق مصنع الاسمنت في أحد المسارحة وذلك بالقرب من وادي خلب السياحي الرائع الجمال الذي يمتاز بخضرته الدائمة ومياهه الجارية الدافئة ومسطحاته الخضراء وتحفه غابة كثيفة من الأشجار المعمرة الخضراء وتحتوي المدينة الأثرية على منازل قديمة وشواهد قبور ومواقع أثرية ومقابر منقوش عليها بعض الآيات القرآنية الكريمة.

مشاريع خيرية

وتنتشر في محاظة المسارحة وقراها العديد من المشاريع الخيرية المختلفة لخدمة المواطنين، ويأتي من ابرزها مشروع الأمير سلطان بن عبدالعزيز للإسكان الخيري الذي يتم تنفيذه حاليا شمال محافظة أحد المسارحة بواقع (50) وحدة إسكان خيري ولاشك أن هذه المشاريع ستساهم بشكل كبير في تطور ونماء المحافظة وتقديم العديد من الخدمات للمواطنين.