تميز الدفاع الهلالي في موسم 1384ه الذي جمع فيه الفريق الأزرق لقبي كأس جلالة الملك وكأس سمو ولي العهد بالصلابة والانسجام بين أفراده مما كان له الأثر في المسيرة الناجحة للفريق الهلالي.

وبرز في هذا الخط متوسطا الدفاع نبيل الرواف وعبدالله الزرقان المعروف ب (كندا).

وساهم في تألقهما التفاهم الكبير مع عملاق الحراسة الزرقاء (عبدالله سواء) رحمه الله الذي كان له دور كبير أيضاً في قدرة الهلال على انتزاع كأس الملك من براثين عميد الأندية السعودية (الاتحاد) في المباراة النهائية بتألقه في صد ركلتي جزاء بجانب براعته في الذود عن مرماه بكل بسالة في مشوار بطولة كأس سمو ولي العهد التي توج بها الهلال أيضاً في أعقاب فوزه على فرسان مكة المكرمة (الوحدة) في المباراة النهائية التي جمعتهما على ملعب الصبان بجدة وانتهت لصالح الزعيم ب (3/2).