كثيرا ما يميل الكاتب - وغالبا بدون أن يشعر - لمواضيع معينة يعود إليها بين الحين والآخر.. وكثيرا ما يركز على عنصر أو موقف خاص - قد لا يلاحظ - أنه استعرضه في أكثر من مقال. وأغلب الظن أن الدافع - وراء تكرار العودة - موقف طفولي مميز أو رغبة دفينة (أو أي سبب في عقله الباطن) يلح للخروج في كل مناسبة..

فقبل فترة بسيطة مثلا دلني أحد الأصدقاء على برنامج بحث جديد - ادعى أنه أفضل من محرك جوجل - يمكن وضعه على "كمبيوترك الخاص" للبحث في "ملفاتك الشخصية". وبعد انتهائي من تحميل البرنامج فكرت بتجربته (للبحث في مقالاتي الخاصة) فوضعت بدون تفكير كلمة "إيفرست" أعلى جبل في العالم..

وما أثار استغرابي شخصيا ظهور 14مقالاً - البعض كتبتها عن الجبل ذاته والبعض الآخر جاء فيها أسمه ضمن سياق الكلام.. وكان هناك مقال واحد بالتحديد يدعى "كيف تتسلق إيفرست" يعبر صراحة عن رغبة طفولية قديمة بتسلق هذا الجبل (بل قد يكون اختياري التلقائي لهذا الاسم دليلا على استمرار هذه الرغبة في مؤخرة اللاوعي)..

على أي حال؛ ما صدمني مؤخرا (وبعد هذا العمر وهذه العلاقة الحميمة) اكتشافي أن إيفرست ليس في الحقيقة أعلى جبل في العالم...!!!

ففي حين يتجاوز ارتفاعه 8850مترا يوجد في هاواي جبل أعظم منه يدعى "ماونا كاي" يتجاوز ارتفاعه 10.000متر (ورغم هذا ماتزال كتب الجيولوجيا تصنف ايفرست كأعلى جبل على سطح الأرض)!

هذا التناقض الغريب جعلني أعود لمعاجم الجيولوجيا للبحث عن التعريف الرسمي للجبل.. وفي النهاية اكتشفت أن السبب يعود الى أن قاعدة "ماونا كاي" تبدأ من قاع المحيط حتى سطح البحر على ارتفاع 6000متر ، ثم يرتفع فوق سطح البحر لأكثر من 4000متر أخرى (وهذا يعني أن أكثر من نصفه يختفي تحت الماء ولا تراه أعين البشر).. وفي المقابل يقع ايفرست فوق هضبة التيبت (بحيث يراه القاصي والداني) ويرتفع من قاعدته حتى قمته لأكثر من 8كلم فوق اليابسة!!

.. ولاحظ هنا أن المشكلة لا تعود الى جهلنا أو شكنا في ارتفاع الجبلين بل الى التعريف الجيولوجي القديم الذي يصر على وجود الجبل (فوق اليابسة).. فالجبل - في القاموس الجيولوجي - عبارة عن جسم صخري يرتفع عن (سطح الأرض) ويتميز بمنحدراته الحادة وقمته المستدقة ويحتوي ضمن ارتفاعه على نطاقين مناخيين أو أكثر..

هذا التعريف (الناشف) لا ينطبق على جبال أكثر شموخا وارتفاعا تبرز من تحت البحر أو تخفيها مياه المحيطات العميقة. فالجزر الصخرية في المحيطات هي في حقيقتها رؤوس لجبال عالية تبرز من تحت البحر (بل يمكن القول إن اليابان بأكملها ليست سوى الجزء المرئي من سلسلة جبلية عظيمة تمتد تحت الماء)...

ولدي في المنزل خريطة للعالم (التقطت بواسطة الأقمار الاصطناعية) تظهر التضاريس الموجودة في قيعان البحار وتثبت وجود فرق شاسع بين جبال البحر والبر.. ففي المحيط الهادي مثلا أحصيت 20جبلا أكثر ارتفاعا من قمة إيفرست؛ كما وجدت في قاع المحيط الأطلسي سلسلة جبلية عظيمة تمتد لمسافة 16000كيلومتر من كندا شمالا وحتى القارة القطبية جنوبا!

وبناء على هذه الحقائق أتساءل :

هل آن الأوان لإعادة تعريف الجبل من الناحيتين الجيولوجية والجغرافية!؟

أم أن غرور الانسان سيُبقي الأمورعلى حالها (حيث لا يعترف عقله إلا بما ترى عيناه)؟؟

.. وبالمناسبة.. صارت 15 .

Fahmadi@alriyadh.com