وجه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض امانة منطقة الرياض بالاهتمام بمتابعة خطوات تنفيذ مشروع "حدائق الملك عبدالله العالمية" ومشروع "منتزه الملك عبدالله بالملز" والعمل على تنفيذها بالصورة التي تليق بمكانة الرياض.

ويحظى مشروع "حدائق الملك عبدالله العالمية الذي تبرع بإقامته اهالي الرياض بمناسبة الاحتفال بتولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله - مقاليد الحكم ومشروع "منتزه الملك عبدالله بالملز" باهتمام ومتابعة "شخصية" مستمرة من لدن سمو أمير منطقة الرياض حتى يكون هذان المشروعان الكبيران بالمساحة المخصصة لهما وبتكاليف إنشائهما وبما يحويانه من تجهيزات ومرافق ضخمة تليق باسمي هذين المشروعين.

واطلع الأمير سلمان امس الاول على الاجراءات التي تمت حيال هذين المشروعين وخطوات سير العمل فيهما واعطى سموه توجيهاته فيما

يكفل خروج هذين المشروعين بالصورة المناسبة.

وأوضح صاحب السمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن أمين منطقة الرياض أنه تمت دعوة (12) مكتبا ما بين مكاتب سعودية وعالمية لإعداد الدراسات والتصاميم لمشروع "حدائق الملك عبدالله العالمية" حيث سيتم استقبال العروض بعد عيد الفطر المبارك وتحديداً في 7شوال 1427ه فيما من المتوقع أن تعلن النتائج في 13ذي القعدة 1427ه.

وأشار الأمير ابن عياف إلى أنه من المؤمل أن يتزامن وضع حجر الأساس للمشروعين في (اليوم الوطني) في شهر رمضان العام المقبل 1428ه بمشيئة الله على أن يبدأ تنفيذ المشروعين في 11رمضان 1428ه حيث سيستغرق التنفيذ (عامين) وستنتهي أعمال الإنشاء بالمشروع في 4/10/1430ه الموافق 23/9/2009م.

ويعد مشروع حدائق الملك عبدالله العالمية ومشروع منتزه الملك عبدالله بالملز إضافة كبرى للمشاريع الكبرى المقامة في العاصمة الرياض لا سيما المتعلقة بقطاع السياحة، ومن المنتظر أن يعزز هذان المشروعان الحركة السياحية بشكل كبير عقب افتتاحهما وأن يكونا رافداً مهماً لهذا القطاع وواجهة للمشاريع السياحية في الرياض والمملكة على وجه العموم.

ويمثل هذان المشروعان الضخمان نقلة كبيرة جداً في مفهوم السياحة والترفيه في المملكة ستجذب العديد من سكان المملكة والدول المجاورة حيث ستكون متنفساً هاماً طالما انتظره سكان الرياض يحوي جميع ما يمكن أن يأمله أو يتطلبه أي سائح ومتنزه سواء العوائل أو الشباب ويضم كافة الخدمات والمرافق والتجهيزات التي يحتاجها أي زائر في جميع النواحي والتي تضاهي مثيلاتها في دول العالم المتقدمة.

ويقع مشروع "حدائق الملك عبدالله العالمية" على طريق جدة السريع بمساحة (1.700.000م2)، وبلغت التبرعات التي قدمها أهالي الرياض لهذا المشروع الضخم (110.000.000) ريال.

وسيتم تنفيذه في الموقع الذي قدمته أمانة منطقة الرياض على طريق جدة السريع حيث سيشتمل المشروع على أنماط للحدائق العالمية، ويضم ركن "الحديقة الدولية": الحديقة الأمريكية والحديقة الأوروبية والحديقة الأسترالية والآسيوية، والافريقية، فيما تضم "الحديقة النباتية": متحف النباتات والبيئات المحمية والنباتية وبنك البذور والحديقة الصخرية والحديقة الصحراوية، ويحوي ركن "الحدائق المائية" حديقة الثلج وحديقة الماء وحديقة الأسماك وحديقة الشلالات، ويحتوي "حدائق الطفل" على حدائق الاكتشاف وحدائق الدهشة وملاعب أطفال، كما يضم المشروع خدمات مركزية متكاملة منها سوق الهدايا ومسرح مكشوف ومطاعم ومقاهي كما تضم "حديقة معلقة" ذات مصابيح نجدية وساحة للعروض وجلسات ومناطق استراحة وخدمات متنوعة وتحوي الحدائق العلمية كذلك حديقة الزهور والحديقة الفيزيائية والحديقة الجيولوجية وحديقة الطيور وحديقة الفراشات وحديقة الزواحف.

فيما سيقام مشروع "منتزه الملك عبدالله بالملز" في موقع نادي الفروسية سابقاً ويغطي مساحة (320.000)م 2وقد تم الانتهاء من اعداد الدراسات والتصاميم الأولوية وسيتم طرحه للتنفيذ حيث رصد في ميزانية أمانة منطقة الرياض مبلغ (77.000.000) ريال لصالح هذا المشروع ويضم هذا المشروع نادي للفروسية وملاعب أطفال وحدائق ومحلات تجارية وواحة للعلوم ومركز معارض ومنطقة لاطلاق البالون "المنطاد" وخدمات متكاملة وساحة للعروض وحديقة

مائية وممرات للمشاة ومناطق للشباب وجلسات عائلية والعديد من الخدمات والتجهيزات الأخرى.

ويترقب أهالي الرياض والمواطنون في المملكة بشوق موعد إطلاق هذين المشروعين العملاقين في الرابع من شهر شوال من العام 1430ه وهو الموعد المتوقع انتهاء أعمال الإنشاء للمشروعين بمشيئة الله لتضيف الى جملة المشروعات الضخمة التي تشهدها مختلف مناطق المملكة حيث ستكون المشروعات واجهة مشرقة للعاصمة و"مفاجأة" كبرى للجميع.

وكانت وثائق مشروع حدائق الملك عبدالله قد طرح كمسابقة عالمية وتم تأهيل 12مكتباً استشارياً عالمياً من أمريكا وأوروبا وآسيا وسيبدأ العمل في إعداد وثائق التنفيذ في 24ذي الحجة 1427ه وستنتهي في غرة جمادى الآخرة 1428ه.