أعرب مدير جوازات محافظة البكيرية المقدم فهد بن ناصر العقلان عن اعتزازه بهذا اليوم الخالد في ذاكرة التاريخ حيث قال: لا شك ان هذا اليوم من الأيام الخالدة في تاريخ مملكتنا الحبيبة لما تحقق فيه من نصر وتمكين لقائد وباني هذه المملكة الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه وهو يوم يذكرنا ببطولات وتضحيات هذا القائد الذي كون دولة قوية عزيزة على أساس متين من التوحيد والعقيدة الصافية حتى أشرقت شمس الوحدة، وهاهو الوطن يقطف اليوم نتاج هذه المسيرة المباركة مسيرة العدل والخير والتي أكملها من بعده أبناؤه على نهج هذا القائد في ظل أحكام الشريعة الاسلامية السمحة فالمواطن اليوم تحقق له ما كان يؤمله بالأمس من رفاهية وتطور بقيادة قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

واضاف العقلان قائلا: يعجز المرء أن يوفي هذه البلاد الطاهرة حقها والذي هو دين على كل مواطن يسعد بتلك الانجازات والمعطيات من لدن هذه الدولة الرشيدة واليوم ونحن نحتفل بذكرى هذا اليوم المجيد الذي تم فيه توحيد هذه البلاد على يد المغفور له ان شاء الله الملك عبدالعزيز نتذكر هذا البطل الذي صال وجال حتى أرسى قواعد هذه المملكة المترامية الأطراف وتوالى عليها من بعد أبناؤه البررة لتصل هذه النهضة الى أعلى مستوياتها في التقدم والازدهار.

فنحن اليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين نواكب العالم في شتى المجالات ويعجز المرء عن احصاء الانجازات التي تحققت بعون الله ثم بجهود الرجال المخلصين ونسأله تعالى أن يعين هذه الدولة الفتية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وحكومتهم الرشيدة لما فيه اسعاد المواطن وعز الوطن.

  • ثم تحدث المقدم محمد بن عبدالرحمن النفيسة مساعد مدير جوازات محافظة البكيرية قائلا: إن الاحتفاء بتوحيد هذا الكيان الشامخ هو احتفاء يشعر معه المواطن بالفخر لهذا الانجاز الفريد الذي تحقق لذلك البطل المؤسس في معجزة وملحمة تاريخية قل أن تجد لها مثيلا في تاريخ العالم الحديث واصبح ذلك الكيان كيانا ذا احترام وهيبة على كافة الأصعدة المحلية والاقليمية والدولية وبين ان الجوازات لا تقف بمعزل عن بقية قطاعات الدولة بل تشارك أبناءها المواطنين فرحتهم بهذه المناسبة ليرد ذلك جزءا يسيرا من المكرمات التي اسداه اياها هذا الوطن المعطاء سائلا الله تعالى أن يحفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها وولاة أمرها.

واضاف النفيسة يقول: ان الرجال هم الذين يصنعون التاريخ فان الملك عبدالعزيز رحمه الله من الرجال الأفذاذ الذين صنعوا التاريخ وستبقى سيرته موضع اهتمام ومتابعة من الأجيال القادمة ان شاء الله وقد قامت الدولة السعودية على كتاب الله وسنة نبيه ورسمت سياستها على ذلك منذ تأسيسه فجاء الملك عبدالعزيز فلم الشمل وجمع الشتات فأمن الناس في سباتهم ومعاشهم على يديه بتوفيق من الله عز ولجل.

  • ثم تحدث الرقيب صالح بن علي العتيق قائلا: لا شك ان الحديث عن اليوم الوطني حديث ذو شجون لما لهذا اليوم من أهمية في تاريخ المملكة العربية السعودية والتي أصبحت بعد هذا اليوم المجيد بفضل الله باني نهضتها وموحد كيانها الملك عبدالعزيز تسابق الزمن في التطور والازدهار بعد ان كان يغلب عليها طابع الفرقة والشتات فوحد الكلمة تحت راية التوحيد مستمدا تشريعاته من الكتاب والسنة حتى أضحى الأمن والاستقرار السمة البارزة لهذه البلاد الطاهرة وجاء دور البناء واستمر الخلف يعقب السلف في توافق عجيب ويضيف كل فارس يخلف السلف لبنات جديدة الى هذا العهد الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين رجل العلم الاول الذي لم يتوان في كل ما من شأنه رفعة هذه المملكة الغالية والسعي في تطور البلاد شرقا وغربا وجنوبا وشمالا حتى عم التقدم شتى بقاع هذه المملكة في جميع مجالات الحياة ولا يسع كل مواطن في هذا البلد الطاهر الا ان يدعو بالرحمة لموحد هذا الكيان العظيم الملك عبدالعزيز وان يسأل الله التوفيق لقائد نهضتنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين لخدمة البلاد والعباد.