توفيت الليلة قبل الماضية في أحد مستشفيات مدينة فلورنسا أوريانا فالاتشي الكاتبة الصحافية الإيطالية عن سن السابعة والسبعين بعد معاناة مريرة مع مرض السرطان. وقد ابتدأت حياتها المهنية مخبرة وصحافية متخصصة في نقل الحروب وإجراء أحاديث مع كبار الشخصيات منها الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات ورئيسة الوزراء الهندية السابقة أنديرا غاندي وغولدا مايير ودونغ سيابنغ رئيس الوزراء الصينل السابق.

وكانت تتنقل بين إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث كانت تقيم في مدينة نيويورك. وبعد أحداث الحادي عشر سبتمبر عام ألفين وواحد جعلت فالاتشي من عملية التحامل على الإسلام والمسلمين نشاطا أساسيا من أنشطتها. فقد كتبت عام ألفين واثنين كتابا عنوانه«الغضب والكبرياء» اتهمت فيه المسلمين بتجسيد كل أنواع الممارسات والأخلاق غير الحميدة واعتبرت أنه لا علاقة لهم بالحضارة الإنسانية. وبالرغم من الحملة التي قوبل بها هذا الكتاب في العالم الإسلامي فإن فالاتشي استغلت إقبال القراء في الغرب عليه بدافع الفضول لتجعل من التحامل على الإسلام والمسلمين مصدر إلهام أو بالأحرى مصدر رزق. ولذلك فإنها عمدت عام ألفين وأربعة إلى نشر كتاب ثان في نفس السياق ولنفس الأغراض عنوانه «قوة العقل». ويتمحور الكتاب حول فكرة مفادها أن الغرب أصبح عاجزا عن مواجهة الإسلام والمسلمين وأن هؤلاء غزاة.