رفع مستشفى أجياد للطوارئ عضو التجمع الصحي بمكة المكرمة حالة التأهب والاستعداد إلى أعلى المستويات تزامناً مع العودة التدريجية لأداء مناسك العمرة.

وأجرى المستشفى تجربة فرضية (حدوث كارثة وبائية ) واستقبال عدد من مرضى كورونا المشتبه بهم إلى المستشفى بما يتجاوز سعة المستشفى وكيفية تعامل الكوادر مع الحالات وإمكانية السيطرة على الوضع والتدخل بشكل صحيح وفق البروتوكولات المتخذة والتي أسهمت في تطبيق الخطة بشكل ناجح من جميع الكوادر المدربة وفق أعلى الممارسات الصحية.

وأوضح المدير التنفيذي لمستشفى أجياد للطوارئ والمشرف على مستشفى ومراكز الحرم د.سلطان بغدادي أن الفرضية حققت نجاحاً ملموساً وأكد على استعداد جميع مرافق المستشفى المختلفة، مشيراً إلى أن المستشفى يعمل بكامل طاقته الاستيعابية وطاقمه الطبي مع الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد، وأضاف أن التجربة الفرضية تهدف الى التأكد من مدى الاستعداد في حال حدوث أي كارثة لا قدر الله.