التقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، وزير الحج والعمرة د. محمد صالح بن طاهر بنتن، ونائبه د. عبدالفتاح مشاط، ووكيل الوزارة لشؤون الزيارة بالمنطقة محمد البيجاوي.

وأكد سمو أمير منطقة المدينة المنورة خلال اللقاء أهمية تطبيق كافة الإجراءات والتدابير الاحترازية والوقائية بما يضمن سلامة المصلين وزوار المسجد النبوي الشريف، مشيراً إلى ضرورة تهيئة المسجد بما يُمكن الزائرات من الصلاة في الروضة الشريفة وتأديتهن للزيارة بكل يسر وسهولة في المواقع المخصصة لهن.

واستعرض سموه خطة الوزارة لاستقبال المواطنين والمقيمين للزيارة والصلاة في الروضة الشريفة ابتداءً من اليوم الأحد، بالتنسيق مع الجهات المشاركة ضمن أعمال المرحلة الثانية من العودة التدريجية للعمرة بنسبة 75٪ من إجمالي الطاقة التشغيلية بالمسجد النبوي الشريف.

من جهته، أوضح وزير الحج والعمرة د. محمد بنتن أن الوزارة أنهت كافة استعداداتها بالتنسيق مع شركائها لتطبيق خطط المرحلة التشغيلية الثانية والتي تشمل عودة المصلين للصلاة في الروضة الشريفة، مشيراً إلى أن تطبيق اعتمرنا بدأ فعلياً في استقبال طلبات المواطنين والمقيمين الراغبين في الزيارة والتشرف بالسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عبر المواعيد المجدولة وفق الطاقات الاستيعابية للروضة ومنطقة الزيارة مع مراعاة المتطلبات الوقائية والتشغيلية.

وقدّم الوزير شكره وامتنانه لسمو الأمير فيصل بن سلمان على دعمه المتواصل لخدمات منظومة الحج والعمرة وشؤون الزيارة على مستوى المنطقة ورعاية سموه لحزم المشروعات الجديدة الموجهة لخدمة زوار المسجد النبوي الشريف والتي ترسم ملامح واضحة من الصورة الحضارية للمدينة المنورة.