نالت جمعية مكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء بالمملكة العربية السعودية جائزة الاستجابة الدولية للجهود الأكثر فاعلية في مكافحة وباء فيروس كورونا، فئة الجهة المجتمعية الخيرية المتميزة في إدارة جهود الاستجابة لمكافحة وباء فيروس كارونا المستجد.

وبهذه المناسبة رفع الدكتور سعدون السعدون رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لمكافحة أمراض الدم الوراثية بالأحساء التهنئة والشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولحكومتهما الرشيدة ولسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه ولسمو محافظ الأحساء يحفظهم الله، ولوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على دعم الجمعيات الخيرية للقيام بواجبها تجاه المجتمع ، مثمنا جهود أعضاء مجلس الإدارة والجهاز التنفيذي وفريق العمل بالجمعية، ولشركاء النجاح من المؤسسات المانحة .

بدوره، عبر المدير التنفيذي للجمعية عبدالعزيز بن أحمد العودة عن سعادته بهذا الفوز الكبير الذي حققه فريق العمل بالجمعية وشركاء النجاح رافعا شكره للحكومة الرشيدة على ما تحظى به الجمعيات من دعم ومساندة ولمركز التنمية الاجتماعية بالأحساء على دعمه المستمر للجمعية وللجمعيات الخيرية بالأحساء، معبرا أن هذا إنجاز وطني فريد نفخر به جميعا، واصلا شكره لإدارتي الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية والاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية على جهودهما المباركة.

وكانت الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية بالتعاون مع الاتحاد الدولي للمسؤولية المجتمعية قد أطلقا فعاليات " جائزة الاستجابة الدولية للجهود الأكثر فاعلية في مكافحة وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19).