القهوة هي عجوز معمّرة، لها أحفاد برره يقبّلونها كل صباح ومساء وأنا أكثرهم براً بها. نزار قباني

لطالما تغنى بها الشعراء والأدباء، ولطالما ارتبط اسمها بجلسات السمر والأصدقاء، والصباحات الهادئة.

يرجع تاريخ هذا المشروب الرائع الذي يعشقه الكثيرون إلى زمن بعيد جدا، تقول الحكاية حول اكتشافها: أن أعرابيا يمنيا كان يرعى الأغنام، وفي إحدى المرات لاحظ نشاطا غير اعتيادي عليها، وبدأ يراقبها حتى عرف أنها تأكل من ثمار شجرة دائمة الخضرة، وقرر أن يتناول هو الآخر من هذه الثمار. وإذ به يشعر بنشاط زائد وحيوية، وبدأ الراعي في نشر قصته مع هذه الثمار، لكنها لا تتعدى كونها مجرد قصص وأساطير من الصعب إثبات صحتها، والشيء الوحيد الذي نملكه لإثبات ذلك هو فصول في أقدم كتب تحدثت عن القهوة، منها كتاب القانون لابن سينا، وهو أقدم كتاب احتوى على فصل كامل يتحدث عن القهوة، وكما ورد ذكر القهوة في كتاب الحاوي للطبيب العربي الرازي.

وقد أطلق على القهوة «خمر الصالحين» إذ كان يشربها مجموعة من المتصوفين بقصد السهر للقراءة.

يعتقد البعض أنها بدأت في الحبشة ثم انتقلت شجرة القهوة إلى اليمن، ثم سيلان وجاوه والبرازيل، التي تعتبر الأولى في زراعة القهوة. تعتبر القهوة مشروبًا عالميًا لا منازع له، يشربها الجميع فأصبح لاحتسائها وطرق تقديمها وإعدادها، تقاليد عريقة.

يعد هذا المشروب من المشروبات المحببة جدا لكثير منا وكلنا نعرف أن القهوة غنية بمادة الكافيين المنشطة.

ودائما كان هناك جدل حول تأثير الكافيين على الضغط والقلب

ولكن بعد دراسات  كثيرة أثبت الباحثون أنك مثلا لو شربت فنجان قهوة ممكن بعدها ضغطك يزيد تقريبا من 6 - 8 درجات لكن وجدوا أن التأثير يحصل بشكل مؤقت ولمدة على أقصى تقدير 3 ساعات بعد شرب القهوة

ووجدوا أنك لو شربت القهوة بانتظام فإن هذا التأثير يقل لأن الجسم يتأقلم مع الكافيين عندما يعتاد عليه.

كما أن للقهوة فوائد كثيرة فهي مليئة بمضادات الأكسدة التي تحمي الجسم، والكثير من الفوائد التي لا حصر لها.

تصدر الاحتفاء بالقهوة في يومها العالمي (1 أكتوبر من كل عام)، الترند في السعودية على تويتر، عبر هاشتاق #يوم القهوة العالمي حيث غرد الكثير من عشاق القهوة عن حبهم لها ومزاياها .

أخيرا استمتع باحتساء القهوة التي تناسب مزاجك وذوقك ولكن لا تنسى أن تشربها باعتدال ولا تبالغ بشربها.