دشنت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بجدة بالتعاون مع القنصلية العامة للولايات المتحدة الأميركية بجدة، المعرض الفني الافتراضي الأول والذي يضم نخبة من الفنانين السعودين والأميركيين بلغ عددهم 16 فنانا وفنانة من البلدين، تنوعت أعمالهم التشكيلية والفوتوغرافية واشتمل المعرض على أكثر من 80 عملا فنيا إضافة إلى لوحات تعريفية بالفنانين.

وأعرب القنصل الأمريكي العام بجدة السيد راين كليها خلال كلمته التي ألقاها في حفل الافتتاح الافتراضي قال فيها: يسرني أن أكون الليلة هنا لإطلاق هذا الجهد التعاوني الرائع بين عدد من الفنانين من ذوي الموهبة العالية من الولايات المتحدة والمملكة.

تهدف البرامج الدبلوماسية المتعلقة بالفنون والثقافة إلى زيادة مستوى الوعي حول قدرة الفنون على إحداث التغيير. كما أنها تدعم النمو الاقتصادي وتخلق فرصا للتبادلات الثقافية العالمية وتمد جسور التواصل بين بلدينا العظيمين.

تعمل رؤية 2030 التي تتبناها المملكة على تعزيز الثقافة باعتبارها نمط حياة. وحضورنا هنا الليلة يهدف إلى إلقاء الضوء على أوجه الشبه والاختلاف بين ثقافتينا والتعرف على الكيفية التي يعبر بها الفنانون عن الأفكار من خلال عيونهم وآذانهم وأيديهم.

في هذه الأوقات التي لا نقدر فيها على التواصل المباشر يأتي هذا المعرض الفني الافتراضي ليظهر لنا أننا لا نزال على تواصل وأن العلاقات بين بلدينا لا تزال متينة كما كانت على الدوام.

يشجع هذا المعرض على التبادل المفتوح للأفكار والفن ويعزز من إسهامات الفنانين في الثقافة الأميركية والسعودية. ومع أن ثقافتينا مختلفتان ولكل منهما سماتها التي تنفرد بها إلا أننا نتشارك في لغة واحدة من خلال الفن.

أود أن أنتهز هذه الفرصة لأعبر عن شكري للفنانين الأميركيين والسعوديين المشاركين في هذا المعرض الفني الافتراضي. كما وأتوجه بالشكر إلى الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، وهي أحد أهم شركائنا في الدبلوماسية الثقافية هنا في جدة، وأشكر مدير الجمعية السيد محمد الصبيح لاستضافة هذا المعرض المشترك على المنصة الفنية السعودية الخاصة.

من جانبه قال الأستاذ محمد آل صبيح في كلمته خلال حفل تدشين المعرض، أن الفنانين صناع الجمال ومصدر الضياء وسادة اللون، ورسالة الثقافة والفنون سامية ولغتها إنسانية وهي الجسر المتين الذي يربط الشعوب في هذا الكون ودورها الحضاري في التنمية محوري والجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون منارة مضيئة وتاريخ ممتد كحاضنة للثقافة والفنون خلال النصف قرن الماضية.

وما وصلنا إليه من منجزات حضارية في شتى المجالات هو امتداد لرعاية قادتنا منذ تاسيس الوطن ببناء الإنسان ثقافيا وفكريا ورعاية المبدعين في شتى المجالات.

نلتقي لإطلاق المعرض الفني الافتراضي الأول الذي يجمع نخبة من الفنانين والفنانات من الممكلة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية في صورة من صور تعزيز التعاون ومد جسور الشراكة الثقافية والفنية الفاعلة لنجسد رسالة الفنون السامية في خلق التعايش وفتح نوافذ مضيئة بين الثقافات المختلفة. وشكر في ختام كلمته سعادة القنصل العام وقنصل الشؤون الثقافية والملحق الثقافي على جهودهم في نجاح المعرض الذي يعد باكورة عمل لما يليه من تعاون بناء.

وفي كلمة الفنانين الأميركان تحدثت الفنانة الأميركية هيذر عن سعادتها بإقامة المعرض المشترك، وقال الفنان عمر النهدي في كلمة الفنانين السعوديين، باسمي واسم جميع الزملاء أشكر الجمعية والسفارة على إقامة هذا المعرض الذي يجميع عدد من تجارب الفنانين السعوديين والأمريكيين وهذا ما يوثق العلاقة بين المجتمعين ونتطلع إلى إقامة العديد من المعارض المشتركة في الفنون البصرية  ونتمنى أن تنال الأعمال المعروضة على رضا زوار المعرض.