حذر الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس من الشائعات الكاذبة والأغاليط التي يقع فيها البعض من خلال بعض مواقع التواصل والإعلام ، مشددا على أهمية أخذ المعلومات من الجهات الرسمية والموثوقة.

جاء ذلك في كلمة توجيهية لعموم المصلين بالمسجد النبوي بعد إمامته لهم في صلاة العشاء بمناسبة الموافقة السامية بزيارة الروضة والمواجهة الشريفتين.

وقال : إنها نعمة عظيمة ومنة جسيمة وفرحة كبرى تبتهج لها قلوب المسلمين وتطمئن لها أفئدة المؤمنين ،بعد أن أظلت الجائحة الخطيرة والنازلة العظيمة ، وأصبحت في هذه الأيام في انكشاف وزوال ، فإن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - حرصا على خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما فكانت موافقتهما الكريمة على افتتاح الروضة الشريفة والصلاة فيها ، وفي هذا تحقيق لنعمتين اثنتين أولهما الصلاة في الروضة الشريفة وما فيها من أجر عظيم وخير عميم ، والنعمة الثانية الحفاظ على أنفس الزائرين وصحتهم ، فالموافقة حققت مقصدين من مقاصد الشريعة ، داعيا إلى ضرورة التقيد بالاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية والتعاون مع الجهات المسؤولة وتطبيق الأنظمة والتعليمات بكل إتقان وصدق وإخلاص.