هزت جريمة بشعة المجتمع الأردني وأثارت غضبا واسعا إثر قيام 10 أشخاص باختطاف فتى يبلغ من العمر 16 عاما، وبتر يديه وفقأ عينيه، ثم إلقائه في الشارع غارقا في دمائه.

وانتشر خبر الجريمة على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول مقطع فيديو للفتى وهو جالسا على قارعة الطريق، والدم ينزف من عينيه ويسيل من يديه اللتين قطعتا من الساعدين وتم ربطهما بقطعتي قماش للحد من النزيف.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، العقيد عامر السرطاوي، قوله: "نقل فتى 16 عاماً لمستشفى الزرقاء الحكومي إثر تعرضه لاعتداء بالضرب وبتر في ساعدي يديه وفقأ لعينيه، وهو في حالة سيئة".

وأوضح أنه بالاستماع لأقوال المجني عليه أفاد بأن مجموعة من الأشخاص وعلى إثر جريمة قتل سابقة قام بها أحد أقاربه (والده بحسب تقارير إعلامية) قاموا باعتراض طريقه واصطحابه إلى منطقة خالية من السكان والاعتداء عليه بالضرب وبالأدوات الحادة.

وأضاف السرطاوي أنه بعد ورود البلاغ بدأت التحقيقات لتحديد هوية الأشخاص المعتدين وإلقاء القبض عليهم.

من جانبه، وجه العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، بتوفير العلاج اللازم للفتى الضحية، وأمر بإحاطة العناية الصحية اللازمة.

وتابع العاهل الأردني تفاصيل العملية الأمنية الدقيقة التي نفذتها مديرية الأمن العام وقادت إلى القبض على الأشخاص الذين ارتكبوا الجريمة.

وشدد الملك عبدالله على ضرورة اتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق المجرمين الذين يرتكبون جرائم تروع المجتمع، لافتا إلى أهمية أن ينعم المواطنون بالأمن والاستقرار.

وعلقت الملكة الأردنية رانيا على الجريمة التي وقعت في محافظة الزرقاء وسط البلاد، بحق فتى أقدم مجرمون على بتر يديه وفقأ عينيه.

وكتبت الملكة الأردنية بحسابها على "فيسبوك" مخاطبة الطفل الضحية": كيف نعيد لك ما انتزعه المجرمون، وكيف نلملم أشلاء قلب أمك وذويك؟ كيف نحمي أبناءنا من عنف وقسوة من استضعف الخلق دون رادع ولا وازع؟".