ذكرت منظمة العمل الدولية يوم الأربعاء، أن 34 مليون شخص على الأقل فقدوا وظائفهم في أميركا اللاتينية ودول البحر الكاريبي قبيل وأثناء جائحة فيروس كورونا المستجد.

وبحسب تقرير صادر عن المنظمة فإن الجائحة سببت ركودا "غير مسبوق في شدته ومدته" في المنطقة والتي كانت الأشد تضررا منه سواء من حيث انخفاض عدد ساعات العمل أو دخول العمال.

وأشارت منظمة العمل الدولية إلى أن صندوق النقد الدولي يقدر معدل الانكماش لاقتصادات المنطقة خلال العام الحالي بنسبة 4ر9 في المئة من إجمالي الناتج المحلي.

وفقد حوالي 34 مليون شخص وظائفهم خلال النصف الأول من العام الحالي في 9 دول من دول المنطقة وتمثل معا حوالي 80 في المئة من سوق العمل فيها.

وخلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي انخفض عدد ساعات العمل للعمال في منطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بنسبة 9ر20 في المئة في حين انخفض دخل العمال بنسبة 3ر19 في المئة خلال الفترة نفسها.

وأشار تقرير منظمة العمل الدولية إلى أن وتيرة فقدان الوظائف كانت أقوى بالنسبة لأصحاب المشروعات الخاصة، مقارنة بالعاملين لدى الغير وكانت أقوى بالنسبة للعمالة غير الرسمية مقارنة بالعمالة الرسمية.

وأضاف التقرير أن العمال الأشد تضررا من شطب الوظائف يوجدون غالبا في الفئة الأقل دخلا وهو ما يعني زيادة في مستويات التفاوت في الدخل في تلك المنطقة.

وفي الأرجنتين يعيش حاليا حوالي 9ر40 في المئة من السكان تحت خط الفقر بزيادة قدرها 5ر5 نقطة مئوية عن معدل الفقر خلال النصف الأول من العام الماضي بسبب الإحصاءات الرسمية الصادرة اليوم.