• بكل جدارة واستحقاق تأهل قلعة الكؤوس الراقي الأهلي إلى الدور ربع النهائي من بطولة الأندية الآسيوية بعد أن رفض الخسارة أمام شباب أاهلي الإمارات وعدل النتيجة وفاز بالركلات الترجيحية!

*بعد الأهلي لحق به إما النصر أو التعاون وإن كان النصر هو المرشح الأقوى لإمكانيات لاعبيه الفنية الكبيرة ودكته الصلبة إذ هناك فارق كبير بين فريق كان ينافس على لقب الدوري وآخر نجا من الهبوط في اللحظات الأخيرة من المسابقة!

  • فاز الأهلي بضربات الترجيح ومع ذلك لم يكن لحارس مرماه محمد العويس أي فضل فهو لم يصد ضربة جزاء واحدة والضربتان الضائعتان مرتا إما عن جانبه أو من فوق رأسه ومع ذلك ظهر بعد المباراة بتصريح غريب قوبل باستهجان كبير!

  • حتى وإن أوضح العويس مقصده من حديثه وأنه يقصد جميع الفرق التي خرجت فهو مخطئ وسيدرك خطأه أكبر في حال لا قدر الله لحق فريقه بمن تشمت بهم وعليه أن يدرك أن كرة القدم أخلاق وفروسية!

  • مشكلة بعض اللاعبين ضعف ثقافته وتعليمه في آن واحد لذا لا يمتلك أسلوبا في الحديث والتعليق فيندفع ويضر نفسه ويكون أضحوكة للجماهير!

*بعد مغادرة الهلال للدوحة يبدو أن الاتحاد الآسيوي أصبح "اتحاد الصمت" وتناسبه أغنية طلال مداح - رحمه الله - الشهيرة زمان الصمت إذ لاحس ولا خبر حول فحوصات أو مسحات طبية خاصة بفيروس كرونا!

صياد