أكد المستشار القانوني مشعل آل الشيخ أن أنظمة الفيفا تعتبر من النظام العام الذي لا يجوز للاتحاد القاري مخالفته أو الاتفاق على مخالفته وقال في حديثه لـ"دنيا الرياضة": "الاتحادات القارية تعمل تحت اشراف منظومة الاتحاد الدولي لكرة القدم للفيفا وتلتزم بما يصدر منها من قوانين وتنظيمات تتعلق بكرة القدم وتاكد قانون الفيفا 2020-2021م أن قوانين اللعبة هي ذاتها في ارجاء العالم كافة بدءاً من كاس العالم الذي ينظمه الاتحاد الدولي لكرة القدم وصولاً للمباريات التي يلعبها الصغار في القرى النائية".

واضاف: "مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم IFAB سمح بمرونة التعديل على الجوانب التنظيمية لنظام الفيفا "للإتحادات المحلية" وليست القارية والهدف منها أن تعود بالنفع على تلك البلدان. لذا فمن البديهي القول بسيادة أحكام قانون الفيفا على جميع الإتحادات القارية والوطنية، و لائحة التعليمات الخاصة لمسابقات الإتحاد الآسيوي لكرة القدم في ظل جائحة كوفيد-19 تتضمن عدد من المخالفات لنصوص قانون الفيفا 2020-2021 وتتعارض مع مبادئها الأساسية. وكذلك تخالف مبدأ (تدرج القاعدة القانونية) الذي يقضي بعدم مخالفة القاعدة القانونية الأدنى للقاعدة القانونية الأعلى.!

واشار الى ان المادة 4.3 من لائحة تعليمات البطولة التي استند عليها الإتحاد الاسيوي بإعتبار الاصابة بفيروس كورونا ليس سبباً استثنائيا وبموجبها عدّت الهلال منسحباً من البطولة والغاء جميع نتائجه تتعارض مع مبادئ العدالة والنزاهة والاحترام والسلامة التي يرتكز عليها نظام الفيفا، وقال: "إن إقامة البطولة في نسختها الحالية تعد في أصلها استثنائية بسبب وباء كوفيد-19 فكيف يعد الإتحاد الآسيوي الإصابة بكورونا ليس سبباً استثناءياً! لاسيما وأن عدد الإصابات وصلت في بعثة نادي الهلال المشاركة في البطولة إلى 30 حالة، علماً أن اجتماع المكتب التنفيدي للاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" المنعقد في مارس الماضي، أكد الحرص على إيجاد حلول شاملة مناسبة للمسابقات على جميع المستويات، مع وضع صحة جميع المشاركين على رأس الأولويات دائما".

وذكر ان المادة رقم 3 من قانون الفيفا 2020-2021 نصت على ان المباراة تقام بين فريقين يتألف كل منهما من أحد عشرة لاعبا كحد اقصى ولا يجوز بدء المباراة أواستمرارها في حال أن أيا من الفريقين يتألف من أقل من سبعة لاعبين وقال: "فريق الهلال حضر لملعب المباراة بأحد عشر لاعب بالتالي وفقاً للمادة المشار لها من قانون الفيفا فإن مشاركته تعد نظامية وأن قرار الاتحاد الآسيوي بالزام فريق الهلال بالمشاركة بثلاثة عشر لاعبا، واستبعاده لذلك السبب يعد مخالف لنظام الفيفا لاسيما وان قانون الفيفا أكد على أن يتم تطبيق نفس القوانين في كل مباراة وفي كل قارة باستثناء التعديلات التي يسمح بها مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم IFAB".

واختتم حديثه بقوله: "الثقة كبيرة في احترافية رئيس وأعضاء مجلس ادارة نادي الهلال والإدارات المختصة في النادي في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي تحفظ حقوق النادي أمام كافة جهات التقاضي، وهذا واضح في ثنايا نص بيان النادي الذي اطلع الشارع الرياضي على حقيقة الموقف بكل هدوء وبدء مباشرة في تقديم الإحتجاج بعد دراسة الوضع القانوني، ومن بعدها التدرج في تقديم الاعتراض امام لجنة الانضباط والأخلاق، واللجنة الاستئنافية بالاتحاد الآسيوي ومن تلك المعطيات نرى أن فرص نادي الهلال في كسب الاحتجاج لدى مركز التحكيم الرياضي CAS مرتفعة لاسيما وأن في الحالات العاجلة للمحكمة الدولية ان تأمر في وقت قصير جدا باتخاذ تدابير مؤقتة أوتعليق تنفيذ القرارات، أما في حال رأت المحكمة عدم مناسبة التدخل في عملية سير البطولة فإن هذا لايعني عدم نظر المحكمة للمخالفات التي قام بها الاتحاد الآسيوي وماترتب على ذلك من ضرر على نادي الهلال".

آل الشيخ