تعيش مملكتنا الحبيبة يومها الوطني التسعين بكل عزة وشرف، حيث هذا اليوم يوم توحيد هذا الكيان العظيم بعد جهد جهيد مضني تحمله صقر الجزيرة ورجاله الأشاوس فقطعوا الصحارى والفيافي عليهم سحائب الرحمة والمغفرة إن شاء الله توحيد بعد توحيد حتى اكتملت هذه المملكة الفتية وتوحدت وعم الإسلام ورفع إقامة الشعائر الدينية بعد أن كان هناك بعض العادات والخزعبلات الخارجة عن الدين والقيم الإسلامية الصحيحة فصدعت المآذن بالأذان في كل وقت للصلاة، وأصبح كل مواطن ومقيم يأمن على (نفسه وعرضه وماله ودمه ودينه) فعم الأمن والإيمان وانتشر العدل والمساواة وأصبحنا شعوبا وقبائل لنتعارف وأكرمنا عند الله أتقانا لا فرق بين أبيض ولا أسود ولا أحمر إلا بالتقوى وبعد هذا التوحيد دبت الحياة بالتنمية ورغد العيش دبت في النواحي الدينية وأصبح الحكم الحاكم هو شرع الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ثم أصبح الأمن يعم هذه المملكة التي تعتبر شبة قارة ثم الأمن الصحي والطبي وانتشر العلم والتعليم في هذا الكيان ثم جاء بعده غفر الله ورحمه إن شاء الله أبناؤه (سعود - فيصل - خالد - فهد - عبدالله) ثم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمين فعمت الخيرات وعم الرخاء وتقدمنا وتطورنا في كل مناحي الحياة أولها (الدين وشرع الله) الذي تطبق على كل كبيرة وصغيرة وعلى كل فرد ذكرا أو أنثى الكل سواسية في الحقوق والواجبات لا حزبية ولا طائفية ولا تكتلات فعم الأمن والأمان بفضل الله ثم بفضل رجالنا رجال الأمن حيث أصبح أمننا واستقرارنا مضرب الأمثال بالنسبة للدول الأخرى لمتابعة وتوجيه من قائد مسيرتنا وسمو ولي عهده الأمين ودبت التنمية الاجتماعية من تعليم حيث يوجد لدينا أكثر من 40 جامعة في أغلب مناطق المملكة وما يتبعها من كليات في المحافظات وأمدت التعليم في البعثات الخارجية حيث يوجد أكثر من 70 طالبا وطالبة مبتعثين في أغلب جامعات العالم في أغلب التخصصات وأخذت المرأة نصيبها الأكبر في جميع المجالات الطبية والاجتماعية والتعليمية والثقافية مثلت نفسها في مجلس الشورى وغيرها من المجالس وأصبحت مثلها مثل الرجل في هذه المجالات ولا ننسى دورها كأم تخرج الأجيال ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع في التربية والتعليم، وكذلك يوجد هناك نهضة في الطرق الداخلية والسريعة التي قد لا يوجد لها مثيل في أغلب الدول كذلك لا ننسى أننا استغنينا واعتمدنا على أنفسنا بعد الله في معيشتنا من الخضروات والمحصولات الزراعية والفاكهة والتمور والقمح.

اللهم أدم علينا نعمتك وأصبغ علينا الأمن والاستقرار في ظل قيادتنا الرشيدة.