تسلم صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، تقرير منجز نصف عام لمركز الاتصال والإعلام المؤسسي في إمارة المنطقة، لعرض نشاطات وتغطيات القصيم من خلال نشر 170 مادة صحفية و3000 تغريدة و450 تصميم و700 صورة فوتوغرافية وأكثر من 50 فيديو خلال ستة أشهر.

جاء ذلك خلال استقبال سموه في مكتبه بمقر إمارة القصيم بحضور وكيل إمارة القصيم د. عبدالرحمن الوزان، المشرف على مركز الاتصال والإعلام المؤسسي أحمد الحصين، ومنسوبي المركز.

ونوّه الأمير فيصل بن مشعل بما أصبح موقع إمارة القصيم ليس موقعاً فقط يخص الإمارة، وليس فقط على مستوى المنطقة، ولكن موقع خدمي وتفاعلي لكافة الجهات الأخرى، مشيراً إلى ما يمثله الإعلام من أهمية لما له من دور في نشر ما تقوم به المنطقة وتقدمها، مقدماً كل الشكر والتقدير لمنسوبي المركز على كل الجهود التي قاموا بها، مشيراً إلى أن الإعلام هو مرآة لكل جهة لتقديم ما تعمل من جهد وإخلاص، إذ أن الإعلام مهم في غاية الأهمية لإعطاء صورة عن ماذا تعمل المنطقة وإبراز الجهود، مشدداً على أن نعطي كل ذي حقٍ حقه وما يقدم من أعمال على مستوى محافظات ومراكز المنطقة لأنها أمانة في أعناقنا.

وقال سموه افتخر بمثل هؤلاء الشباب الذين يعملون بمركز الاتصال والإعلام المؤسسي بإمارة القصيم، واعتز بجهودهم الطيبة، وأن كل هذه الجهود مشرفة ولله الحمد، لأن القصيم بفضل من الله علامة بارزة ورقم صعب، مؤكداً أن مركز الاتصال والإعلام المؤسسي كان مواكباً للحدث، مطالباً بمواصلة العمل والجهود وأن نزيد ولا ننقص وأن نقدم أكثر وأكثر.

وأعرب وكيل إمارة القصيم عبدالرحمن الوزان عن شكره لأمير منطقة القصيم عَلَى إتاحة الفرصة للالتقاء بمنسوبي المركز، مستعرضاً بعض الأرقام والتغطيات والجولات التي قام بها منسوبي المركز في المنطقة خلال الفترة الماضية، مثمناً لسمو أمير منطقة القصيم دعمه وتمكينه لأبنائه الشباب بالمنطقة تجاه تقديم كافة النجاحات والإبداع.

من جهة أخرى، التقى صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، بحضور وكيل إمارة منطقة القصيم د. عبدالرحمن الوزان، الاثنين، محافظ عيون الجواء محمد بن عثمان العساف، ورئيس مركز الصلبية خالد بن كساب بن مشلوط، ورئيس بلدية مركز القوارة ماجد السالم، وأعضاء جمعية العنب، للسلام على سموه وتسليمه التقرير الختامي لمهرجان العنب في نسخته السابعة.

واستمع سموه لشرح مفصل من قبل محافظ عيون الجواء عما قدم للمهرجان من خلال 80 معرضاً استعرض وسوق من خلاله أكثر من 200 ألف طن من العنب بكافة أنواعه ويستهدف من خلاله زيادة الإنتاج وتعزيز الجانب الاقتصادي بالمنطقة، مقدماً شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم على دعمه الدائم وتشجيعه لكافة المناشط الزراعية وتنميتها بالمنطقة.

وأكد أمير منطقة القصيم على أن هذا المهرجان أصبح فعالية اقتصادية سنوية بفضل الله ثم توجيهات الدولة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - تجاه تعزيز وتنمية كافة الجوانب الاقتصادية الخادمة لأبناء الوطن من المزارعين والمنتجين، مبيناً على أهمية مواصلة العمل تجاه تعزيز وتنمية المهرجان لإيجاد فرص العمل وخلق الوظائف لشباب وفتيات المنطقة عبر مثل هذه المهرجانات الزراعية وغيرها والتي تعتبر هدفاً استراتيجياً اقتصادياً مهماً، مثمناً كافة الجهود المبذولة في المهرجان، مقدماً شكره للجميع على ما قدم من أعمال مباركة طيلة فترة المهرجان، سائلاً المولى - عز وجل - أن يبارك بالجهود وأن يوفق الجميع لكل خير.

الأمير فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمهرجان العنب بمنطقة القصيم