أصدر المؤلف والباحث الدكتور سعد بن محمد الشواف كتابًا جديدًا بعنوان «العلاقات السياسية الدولية ودور مجلس الأمن في إدارة الأزمات الدولية» حول العلاقات السياسية الدولية من خلال الأزمة السورية التي اندلعت منذ العام 2011م، وذلك عن دار الآن ناشرون وموزعون عمان - الأردن.

يتناول الكتاب هذا المحور كقضية سياسية شائكة وتأثير هذه الأزمة على العلاقات الإقليمية والدولية لعدة سنوات، وفشل المجتمع الدولي في إيجاد حلول مناسبة لها على مدى ما يقارب عشر سنوات.

وتتبع الباحث الأزمة السورية ومنطلقاتها الأساسية وتداعياتها وتطوراتها على المشهد السياسي الدولي، كاشفا النقاب عن الاختلال السياسي الدولي في التعامل مع الأزمات السياسية، الناجم عن الاستخدام غير العادل لنفوذ الدول الكبرى، متناولًا تطورات الأزمة السورية على المستوى الدولي من خلال تأطير الأزمة في الأمم المتحدة وتحديدا مجلس الأمن، الذي يمثل الأداة التنفيذية بالمنظمة الدولية والذراع الأكثر تأثيرا فيها.

وأشار المؤلف إلى تصدر الأزمة السورية المشهد السياسي الإقليمي والدولي وتحول سورية إلى ساحة حرب مفتوحة شهدت تدخلات دولية وإقليمية في أكثر من مرحلة.

واشتمل الكتاب على أربعة فصول رئيسية تطرق فيها الفصل الأول لإدارة مجلس الأمن الدولي للأزمات الدولية، وتكوين مجلس الأمن وإدارة الأزمات الدولية والعلاقات الدولية في النظام الدولي الجديد، فيما تضمن الفصل الثاني طبيعة الأزمة السورية والقوى المحلية والإقليمية والدولية المؤثرة فيها، ودرس مقدماتها والعوامل التي أدت إلى قيامها، والمواقف الدولية المؤيدة والداعمة للنظام السوري والمعارضة له.

وجاء الفصل الثالث بعنوان موقف مجلس الأمن الدولي وقراراته تجاه تطورات الأزمة السورية، في حين تناول الفصل الرابع معطيات البيئة الدولية المؤثرة على آليات عمل مجلس الأمن تجاه الأزمة السورية.