حملت الكلمة الضافية التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- التوجه السياسي للمملكة العربية السعودية وتعاملها مع الأحداث المحيطة بها، وبقضايا العالم ككل، وتطرقت الكلمة بداية إلى الجهود التي بذلتها السعودية في الحؤول دون انتشار جائحة كورونا التي تلف العالم، والمساهمة السعودية اللافتة في دعم الجهود الدولية للتقليل من آثار هذا الوباء على مناحي الأنشطة المختلفة، ولم تكتف المملكة بالعمل على نطاق محلي فقط في درء تبعات كورونا لكنها بادرت وعقدت مؤتمراً عالمياً لمجموعة العشرين بصفتها الرئيس لهذه المجموعة، وقدمت المساعدات التي استفادت منها الكثير من الدول.

وأكد الخطاب الملكي على سعي المملكة الدائم إلى نشر السلام والسير في مشروعات التنمية، على الرغم من التحدياث الأمنية التي واجهتها في مهمتها، فهي من أوائل الدول التي اكتوت بنار الإرهاب والتطرف، ما جعلها بيت خبرة في التعامل مع قوى التطرف والفوضى، مستندة على قوانين الاحترام بين الدول والضرب بيد من حديد على كل من يحاول العبث في الأمن الداخلي والمساهمة في المساعدة في نشر الأمن على نطاق دولي، والوقوف في وجه الدول المارقة والتي تحاول على الدوام نشر الفوضى وفي هذا لا يمكن تجاوز الجمهورية الإيرانية التي لاتزال تضرب بقوانين السلم العالمي عرض الحائط، عبر وكلائها في سورية ، اليمن، لبنان والعراق، والميليشيات التابعة لها.

لقد كانت المملكة وحسبما أكده خادم الحرمين الشريفين سباقة دائماً لمد جسور العلاقات الأخوية مع إيران بغية تجنيب المنطقة المزيد من الدمار والتهجير إلا أن هذه المبادرات لم تجد أذاناً صاغية لدى إيران، واستمرت في زيادة نشاطها التوسعي والتخريبي ما نتج عنه زيادة في التطرف والدعوة للطائفية.

وأكدت المملكة حرصها على رفاهية الشعب اليمني الشقيق على الرغم من أن إيران وميليشياتها الحوثية والتي قامت بنهب مقدرات هذا القطر الغالي جعلت الشعب اليمني يعيش بين متاعب الإرهاب والفقر، ولا يزال اليمنيون هدفاً للهجمات الحوثية المدعومة من إيران.

إن هذ الاهتمام السعودي باليمن وأهله يأتي من استشعار المملكة لدورها التاريخي والأخوي تجاه الأشقاء والوقوف إلى جانبهم في الضراء، وتخفيف الأضرار الناتجة عن هذا العبث الحوثي في مقدرات اليمن.

وكانت القضية الفلسطينية حاضرة بقوة في الخطاب الملكي، فهي القضية التي عملت عليها السعودية منذ سنوات بعيدة لإيجاد حل لها، وهو ما حملته في طياتها المبادرة العربية التي قدمتها السعودية من قبل.

يمكن وصف الكلمة التاريخية بأنها تمثل أنموذجاً فريداً في كيفية تعاطي الدول مع الأحداث المحيطة بعقلانية وبعد نظر وروية ورؤية ثاقبة.