رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض مساء اليوم, حفل وزارة التعليم بمناسبة اليوم الوطني الـ90 الذي نفذته إدارة تعليم الرياض، في المدرسة الافتراضية لبث دروس قنوات عين، بحضور معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ.

وفور وصول سموه؛ تجول في مقر المدرسة وفصولها الافتراضية، واستمع إلى شرح عن إحصاءات نسبة دخول الطلاب والطالبات لمنصة مدرستي، إلى جانب التجهيزات التقنية والاستديوهات التي تبث دروس عين، التي يبلغ عددها 23 قناة فضائية.

وقال سمو أمير منطقة الرياض : "نحن نعيش هذه الأيام فرحة توحيد المملكة ويومها الوطني التسعين، وهذه – لا شك – ليست بالسهلة، ولكنها مرت بجهد وعناء ومشقة حتى وصل البناء إلى هذه المرحلة، وهي مرحلة مشرفة، وعطاء متواصل، وعمل دقيق وسليم، ولم يحجبنا عن تأدية الواجب أي حاجب"، مشيراً إلى قدرة المملكة على تجاوز تبعات جائحة كورونا، حيث تؤكد ذلك تقارير الجهات المختصة، وحجم الجهود التي تبذلها الدولة للحفاظ على سلامة المواطن والمقيم.

وأضاف سموه :" لنا في كلمة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، في بداية الجائحة، منهج عمل طبق – ولله الحمد – من جميع الجهات"، متطرقاً إلى ما نصت عليه الكلمة القيّمة لخادم الحرمين الشريفين – أيده الله – للأمم المتحدة اليوم، وشمولها ودقتها، حيث تؤسس لوطن وعالم جديد، لافتاً الانتباه إلى أهمية الأخذ بما جاء فيها وبما تحتوي عليه من صدق وأمانة وإخلاص، راجياً الله أن يوفق هذا الوطن وأبناءه في ظل هذه القيادة الرشيدة، وأن نسير إلى الأمام دائماً.

وأشار سموه إلى أن مظاهر الفرح في هذه المناسبة غير مستغربة من أبناء المملكة، تجاه وطنهم، مشيداً بجهود وزارة التعليم.

من جهته أوضح وزير التعليم أن ذكرى اليوم الوطني تعود في كلّ عامٍ لتوثق صلتنا بإنجاز الوحدة الذي نهض لأجله جلالة الملك عبد العزيز - رحمه الله - ورجاله المخلصون من أبناء هذا الوطن العظيم.

وأضاف معاليه أن التعليم يعد أحد أهم الأركان الأساسية التي يشيد عليها بناء الأجيال لمواكبة العصر الحديث، محصّنةً بالقيم المثلى، ومعززةً بهوية وثيقة الولاء لقيادتها الرشيدة أيدها الله، شديدة الانتماء لوطنها أرضاً وثقافة، مشيراً إلى الدعم المستمر الذي يجده التعليم من القيادة الرشيدة؛ ليخوض التعليم هذا العام مرحلةً تاريخيةً في مسيرته على عدّة مستويات، أهمها رفع السقف لتقديم خدمة التعليم للطلاب عن بعد حتى الطاقة الكاملة، ولأكثر من ستة ملايين طالبٍ وطالبةٍ.

واختتم الوزير آل الشيخ كلمته بتقديم الشكر لسمو أمير منطقة الرياض على حضوره ودعمه، مؤكداً أنّ وزارة التعليم ستمضي قدماً وفق توجيهات وتطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -.

وشهد الحفل تدشين سموه لمسابقات اليوم الوطني التسعين التي ينظمها النشاط الطلابي في تعليم الرياض، كما اطلع على مجموعة من اللوحات الفنية الوطنية، واستمع إلى أوبريت درامي بعنوان "أحبك يا وطني"، ثم شاهد العرضة السعودية، كما تلقى سموه هدية بهذه المناسبة من معالي وزير التعليم.