احتضن اليوم الوطني السعودي الـ 90 أكبر عرض جوي في تاريخ الأيام الوطنية السعودية، أقيم بمشاركة مدينة وعسكرية للمرة الأولى.

وجاء العرض الذي أٌقيم عصر اليوم (الأربعاء) في سماء العاصمة الرياض نتيجة لعمل وتخطيط طويل شارك فيه العديد من الجهات الحكومية والخاصة بهدف الظهور بعمل متكامل يرقى لأهمية هذا اليوم الذي تفخر به المملكة، حيث شارك فيه كل من وزارة الدفاع، وزارة الداخلية، وزارة الإعلام، رئاسة الحرس الملكي، رئاسة أمن الدولة، هيئة الطيران المدني، القوات الجوية الملكية السعودية، وفريق الصقور السعودية، بمتابعة وتنسيق من الهيئة العامة للترفيه. إضافة إلى شركة خدمات الملاحة، شركة الطائرات المروحية، الخطوط الجوية العربية السعودية، طيران ناس.

واستهلت العروض الجوية في البداية بعزف فرقة من الحرس الملكي للسلام الملكي ثم حلقت طائرة هيلوكوبتر من نوع (AW139)، التي تعد من أكثر المروحيات اعتمادية وكفاءة في العالم وهي تابعة لشركة الطائرات المروحية (المملوكة لصندوق الاستثمارات العامة) حاملة علماً ضخماً للمملكة تتجاوز مساحته 2000 متر مربع؛ جاءت بعدها العديد من التشكيلات الجوية التي شارك فيها عدد من الطائرات الحربية المقاتلة تتقدمهم طائرة (ف 15 إس أي) المطورة محلياً وبتجميع أجزاء منها بأيدٍ سعودية، حيث تم العمل عليها بمرافق شركة السلام لصناعة الطيران وتعتبر أحدث ما وصل من فئتها حيث أطلق عليها إس أي لأنها ترمز للمملكة العربية السعودية.

وشارك في العرض من القوات الجوية الملكية السعودية، وفريق الصقور السعودية؛ طائرات مقاتلة ومساندة واستعراضية زينت بشعار اليوم الوطني وبعبارة (همّة حتى القمة) التي تمثل شعار اليوم الوطني. ومن الطائرات العسكرية المشاركة أيضاً طائرات تورنيدو هجومية، وطائرات من طراز تايفون المؤهلة بأطقم جوية وفنية قادرة على إكمال مهامها العملياتية، وأخيراً طائرة (ف 15) الاعتراضية.

كما شارك في هذا العرض طائرة بوينج دريم لاينر (طائرة الأحلام)، وطائرة (بوينج 777) تابعتين للخطوط الجوية العربية السعودية، حيث تعد من أحدث وأفضل ما توصلت اليه شركة بوينج لصناعة الطائرات، إضافة إلى طائرة إيرباص A320neo تابعة لشركة طيران ناس.

يذكر أنه أقيم في يوم الإثنين 21 سبتمبر عرضاً جوياً مماثلاً في مدينة جدة.