تقيم مكتبة الملك ‏فهد الوطنية معرضا للصور والكتب والوثائق التاريخية بمناسبة اليوم الوطني التسعون للمملكة العربية السعودية، ويشمل المعرض الذي سيقام داخل أروقة المكتبة في مدينة الرياض، ويفتتح للجمهور العام بدأً من اليوم الثلاثاء، مجموعة من الصور التاريخية للملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه-، إضافة لمجموعة أخرى من الصور التاريخية لملوك المملكة -رحمهم الله-.

كما يضم معرض الصور مجموعة من الصور النادرة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-.

وتحكي عدداً من الوثائق التاريخية النادرة التي يضمها المعرض ملامح من قصة تأسيس هذا الكيان العظيم المملكة العربية السعودية.

وتضم المساحة الأوسع في المعرض أكثر من مائتي كتاب مختارة، تحكي تاريخ المملكة وحاضرها وتبرز مجموعات من الكتب الإعلامية مراحل التطور والتنمية في المملكة، فيما تبرز مجموعات أخرى سيرة ملوك المملكة ونماذج من المؤلفات عنهم، وتتناول عشرات من الكتب المختارة جغرافية وتاريخ وآثار الأرض السعودية والجوانب الإجتماعية والثقافية التي تميز  الشعب السعودي.

وتعرض مجموعات أخرى من الكتب أوائل المقررات الدراسية السعودية، وكتب الأنظمة والتشريعات التي صدرت في بدايات التأسيس لوزارات ومؤسسات الدولة، إضافة للكتب المتعلقة بمناسك الحج التي كانت من أوائل المطبوعات في المملكة.

يذكر ان مكتبة الملك فهد الوطنية استنئفت استقبال المستفيدين والباحثين للإفادة من خدمات المكتبة المختلفة التي كانت تقدمها لهم وتوقفت بسبب جائحة كورونا.

وفي تصريح لـ»الرياض» بين أمين عام مكتبة محمد بن عبدالعزيز الراشد أن الجائحة لم تكن عائقا أمام المكتبة لتقديم خدماتها عن بعد ولا عن ممارسة أعمالها ومتطلباتها وفق آلية احترازية محددة وقد واصلت تقديم أكثر خدماتها الإعتيادية كالإيداع النظامي والتسجيل والترقيمات الدولية، كما اطلقت المكتبة خلال الجائحة مبادرة المكتبة الرقمية. التي قدمت خدمة القراءة والتصفح للباحثين والمستفيدين.

وأضاف الراشد أن المكتبة أقامت في نهاية شهر رمضان المبارك معرضا لأهم المخطوطات النادرة التي تقتنيها المكتبة، كما قدمت المكتبة عددا من الخدمات النوعية الإلكترونية التي كان عليها اقبالا كبيرا من الباحثين والدارسين اثناء الجائحة مثل: طلب افادة عن موضوع بحث وطلب قائمة مصادر، طلب مخطوطات ووثائق.

وختم الراشد قائلاً إن المكتبة تعد حالياً لإسهامها الخاص لذكرى اليوم الوطني وذلك من خلال إقامة  معرض (المملكة في تسعين عام) والذي سيتضمن كتبا ووثائق وصوراً  تجسد ملامح من قصة تأسيس المملكة على يد المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز.

محمد بن عبدالعزيز الراشد