نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، بما تضمنته رؤية المملكة 2030، من تفعيل لدور القطاع الخاص في استثمار الوجهات السياحية في المملكة، وتعزيزٍ لمشروعات جودة الحياة، وزيادة عدد الوجهات الترفيهية، مؤكداً أن إسهامات القطاع الخاص عنصر محوري في التنمية السياحية، وهي المحرك الأساس لعجلة الاستثمار النوعي في مختلف القطاعات.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه بمكتبه اليوم عبر الشبكة الافتراضية، للحديقة المائية (لوباجوون) في منتجع خليج الدانة، بشاطئ نصف القمر في الظهران، مشيراً سموه لأهمية المشروعات القائمة على تحويل مزايا المنطقة الشرقية إلى نقاط جاذبة، وتنافس على استقطاب السياح والزائرين من مختلف الوجهات، مبيناً أن تخصيص المشروع للنساء، سيسهم في زيادة الخيارات المخصصة لهن، ويعزز التنافسية في تقديم الخيارات الترفيهية المتنوعة، ويعطي بعداً جديداً في بناء المشروعات السياحية، وينقلها إلى التخصص، ويسهم في استدامتها، إضافةً إلى أنها توفر خيارات متكاملة للعائلة للاستمتاع بأجواء وشواطئ المنطقة الشرقية.

واطلع سموه على عرضٍ مرئي عن القرية الجديدة، والتي تقع على مساحة 15 ألف متر مربع، وتتسع لقرابة 2000 زائرة يومياً، تبلغ قيمة الاستثمار أكثر من 100 مليون ريال سعودي، فيما يضم المنتجع مشروعات سياحية متنوعة، تعمل المجموعة على إنجازها.

من جهته قدم عبدالمحسن الراشد رئيس مجلس إدارة شركة خليج الدانة – مالكة الحديقة- شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية على دعم سموه، وتفضله بافتتاح الحديقة، مشيراً أن هذه الحديقة تؤكد التزام الشركة بتحقيق رؤية المملكة 2030 والمساهمة في التنمية السياحية ورفع جودة الحياة، مضيفاً أن خليج الدانة يعتبر أكبر مشروع سياحي في المنطقة الشرقية ويسير تنفيذ المشروع وفق ماهو مخطط له، ويعد مشروع الحديقة المائية المخصصة للنساء "لووباجوون" ذو أهمية كبيرة ويسهم بشكل فعال في تنشيط السياحة الداخلية.

وأضاف أن إجمالي الاستثمارات المتوقعة في المشروع تبلغ أربع مليارات ريال، مشيراً لعمل الشركة مع مختلف الجهات على عدد من المشروعات.