وقف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس اليوم, على الإجراءات الاحترازية المطبقة على السجاد في المسجد النبوي.

واستمع السديس، إلى شرح مفصل للمراحل التي يمر بها السجاد بدءاً من غسيله وتعقيمه حتى وصوله إلى المسجد النبوي؛ ليتسنى لقاصدي مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أداء عباداتهم في أجواء صحية تراعى فيها أعلى المعايير الوقائية.

وأكد الرئيس العام خلال جولته للعاملين في المسجد النبوي ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية كافة، واتباع الطرق الموصى بها خلال تقديمهم الخدمة لقاصدي المسجد النبوي، مشيراً إلى أن الدولة - أيدها الله - سخرت طاقاتها ومواردها ليحظوا بالخدمة المتميزة التي يستحقونها.