تعد الصحة النفسية أساسًا فاعلًا في تقدم المجتمعات ونموها، وتشكل عنصرًا حيويًا لتحقيق التنمية البشرية والمجتمعية، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية تعني الحياة التي تتضمن الرفاهية والاستقلال والجدارة والكفاءة الذاتية بين الأجيال وإمكانات الفرد الفكرية والعاطفية، وبمعنى آخر هي السمة الإيجابية التي يتمتع بها سلوك الفرد واتجاهاته تجاه ذاته وتجاه الآخرين، فيكون بذلك فرداً سعيداً ومتوازناً، وبالتالي يكون شخصاً قادراً على تحقيق وتقدير الذات، واستغلال المهارات والكفاءات الذاتية بأقصى حد ممكن.

إن صحة الفرد النفسية تنعكس على عمله ومجتمعه والمحيطين به انعكاسًا إيجابيًا، شأنها في ذلك شأن الصحة الجسدية، فاعتلال الجسد يؤدي إلى مشكلات أقلها ضعف الإنتاجية والخسائر المادية في العلاج والرعاية بالنسبة للفرد والدولة على حد سواء، والشيء نفسه يحدث عند الاعتلال النفسي، غير أن الموازنة هنا تفتقر في جانبها الآخر إلى وعيين، الوعي بطبيعة المرض النفسي، والوعي بأهميته وطرق معالجته.

فالإنسان السوي جسدياً ونفسياً هو مصدر النهضة والفكر والتقدّم للمجتمع، وحتى يقوم الفرد بأداء واجباته ومهامه على أكمل وجه لا بد أن يكون متمتّعاً بصحة نفسيّة عالية تخلو من الاضطرابات والمشاكل التي تؤثر بشكل سلبيّ في البناء والعطاء وإلانجاز. 

في زمنٍ مضى وربما لا تزال بعض آثاره عالقة في ذواتنا، كان المرء منا ولا يزال يخشى من وصفه بالمريض النفسي إذا عرف المجتمع أنه يراجع إحدى عيادات الطب النفسي. في الوقت الذي يعتبر فيه مثل هذه الأمور في المجتمعات المتقدمة أمرًا في غاية الأهمية والبداهة، خاصة مع تزايد ضغوطات العمل والحياة وتغير المجتمعات التي تعتبر من المؤثرات المعلومة والظاهرة في مدى صحة الفرد واتزانه النفسي.

 ففي بعض الدول ولدى الناس المقتدرة وميسورة الحال مادياً يقومون الأفراد أو العائلة بجدولة مواعيد زياراتهم للطبيب النفسي بشكل منتظم لا يقل عن مرتين سنويًا، ربما مايزال لدينا من يعتبر زيارة الطبيب النفسي وصمة عار قد تلحق به طوال حياته وتؤثر على علاقاته الاجتماعية.

ومن هنا، أدعو وزارة الصحة إلى تبني استراتيجية توعوية بأهمية الصحة النفسية، وتوعية الناس بطبيعة الأمراض والاضطرابات النفسية وأعراضهما وما هي الدواعي الموجبة لمراجعة عيادة نفسية، والفروقات ما بين الأخصائي النفسي الإكلينيكي والمعالج، وأدوارهما في الممارسات النفسية السريرية والعلاجية ومدى حاجتنا إليهما في حياتنا، وفي المؤسسات المهنية.

من الواضح أن هناك خللاً في الوعي العام حول طبيعة الاضطرابات النفسية، والتي لا تتعلق بشكل أو بآخر، لا من قريب ولا من بعيد بالنوازع الدينية. وهذا الخلط هو ما دفع الكثير من المعالجين الشعبيين الذين لا يمكن لنا إنكار وجودهم، إلى التعدي على الطب النفسي وعلى التخصص بالكامل، عبر استخدام خلطات علاج شعبية، أو قراءات وأوراد دينية في علاج المشكلات النفسية. لا أنكر أهمية تحصين النفس بالذكر والدعاء والرقى الشرعية، لكن ذلك ليس كافيًا لمواجهة المشكلات النفسية التي تزداد تعقيدًا وعمقًا وتوغلًا في النفس البشرية إذا ما أهملت وزادتها تراكمات الحياة وضغوطاتها.

ومن هنا أجدد المطالبة بضرورة التوعية بأهمية هذا التخصص ونشر الوعي والثقافة النفسية من أجل مجتمع سليم نفسيًا، واع بذاته وقدراته، وأفراده أكثر ثقة بأنفسهم وأشد ثباتًا للتعامل مع ضغوط الحياة اليوميّة بما في ذلك الضغوط العمليّة، أو المهنيّة، أو العائليّة، أو الاجتماعيّة، أو الثقافيّة، والضغوطات الناتجة عن الالتزامات الحياتية المختلفة، والالتزامات المالية والتغيّرات والتقلبات ذات الوتيرة السريعة، والتي من شأنها أن تؤثّر بصورة مباشرة على الشخص وحالته النفسيّة واستقراره.