دعت فرنسا اليوم الأربعاء السياسيين اللبنانيين إلى «تحمل مسؤولياتهم»، معربة عن «أسفها» لعدم احترام التعهدات التي قطعوها على أنفسهم خلال زيارة الرئيس ايمانويل ماكرون، لتأليف الحكومة «خلال 15 يوما»، كما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

وقال قصر الإليزيه: «لم يفت الأوان بعد وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم من أجل مصلحة لبنان فقط والسماح "لرئيس الوزراء مصطفى أديب"بتشكيل حكومة في مستوى خطورة الوضع»، وفقا للوكالة الوطنية للاعلام اللبنانية.

وذكرت الرئاسة «ما زلنا نتابع باهتمام الوضع ونواصل اتصالاتنا مع المسؤولين اللبنانيين لتجديد هذه الرسالة الملحة».

وأضاف الإليزيه :«نلاحظ اليوم إنهم ليسوا على الموعد المحدد اليوم. تأسف فرنسا لعدم إلتزام السياسيين اللبنانيين التعهدات التي قطعوها للرئيس ماكرون في الأول من سبتمبر وفقا للجدول الزمني المعلن».

وذكرت الرئاسة أيضا بأنه في ذلك اليوم «قطع جميع السياسيين اللبنانيين تعهدا أن الحكومة الإنقاذية ستكون قادرة على تطبيق برنامج إصلاحات ملحة تلبي حاجات لبنان وتطلعات اللبنانيين واللبنانيات».