أطلق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أمس المرحلة الخامسة من مشروع تشغيل مركز الأطراف الصناعية وإعادة التأهيل بمستشفى مأرب العام, بحضور وكيل محافظة مأرب للشؤون الإدارية عبدالله الباكري، ورئيس هيئة مستشفى مأرب العام الدكتور محمد القباطي، وفريق مركز الملك سلمان للإغاثة.

واطلع الحضور خلال ذلك على الخدمات التي يقدمها مركز الأطراف الصناعية، واستمعوا لشرح مبسط من مدير مركز الأطراف الصناعية الدكتور عبدالكريم الوتيري عن الخدمات التي يقدمها المركز للمستفيدين من ذوي الاحتياجات الخاصة والمرضى ومحتاجي العلاج الطبيعي، مشيرا إلى أن المرحلة الخامسة التي يجري إطلاقها تستهدف على مدى 8 أشهر إنتاج 414 طرفا صناعيا، وإعادة التصنيع والتقويم لـ414 طرفا صناعيا، إلى جانب تقديم خدمات العلاج الطبيعي الفيزيائي ل1,200 شخص من محتاجي التأهيل، وأيضًا التدريب الداخلي لأربعة متطوعين في مجال إنتاج الأطراف الصناعية والعلاج الفيزيائي.

وأوضح الدكتور الوتيري أن هذه المرحلة تتميز بتوسعة خدمات المركز وتحسين نوعية إنتاجه، حيث افتُتح قسم للعلاج الطبيعي للنساء والأطفال يعمل فيه كوادر نسائية خالصة ووطنية، كما وُفّر فرن حراري للمركز، ومكونات أطراف صناعية ألمانية لصناعة أطراف ذكية بمواصفات عالية.

ولفت الوتيري النظر إلى أن 2,357 مريضا استفاد من الخدمات التي قدمها المركز خلال النصف الأول من العام الجاري التي بلغت 5,154 خدمة شملت (صناعة الأطراف، وتقويم الأطراف، وقياس الأطراف، والتدريب على الأطراف، والتأهيل الفني "الصيانة" والعلاج الطبيعي الفيزيائي).

من جانبه أشاد وكيل محافظة مأرب عبدالله الباكري بجهود طاقم مركز الأطراف الذي مثل نقلة نوعية للقطاع الصحي بالمحافظة ووفر الكثير من المعاناة لذوي الاحتياجات الخاصة وفاقدي الأطراف، مثمنا الدعم الإنساني الكبير لمركز الملك سلمان للإغاثة حيث يُعد هذا المشروع واحدا من تدخلاته الإنسانية ذات الأثر المستدام وله أثر كبير في مساعدة الكثير من الأشخاص على تعويض أطرافهم التي فقدوها والحصول على العلاج الطبيعي وتمكينهم من الاندماج في المجتمع والعودة إلى ممارسة حياتهم الطبيعية.