تعهدت الحكومة البريطانية اليوم الأربعاء ببذل كل ما بوسعها لتعزيز قدرات المعامل بعدما عجز المواطنون عن الحصول على فرصة لإجراء فحص كوفيد-19 في أنحاء البلاد وسط تصاعد الغضب من أزمة في نظام الفحص البريطاني المتداعي.

وفي محاولة لإبطاء أحد أعلى معدلات الوفاة بفيروس كورونا في الغرب تعهد رئيس الوزراء بوريس جونسون في مايو أيار بتأسيس نظام هو "الأفضل عالميا" لفحص وتتبع الأشخاص المعرضين للإصابة بالفيروس.

لكن المحاولات المتكررة لمراسلي رويترز من أجل الخضوع لفحص كوفيد-19 فشلت فيما تكدس المئات في صفوف بمركز للفحص في ساوثيند أون سي في جنوب إنجلترا منذ الخامسة صباحا.

وقال روبرت باكلاند وزير العدل لقناة سكاي نيوز "قدرات المعامل مسألة نعمل على حلها".

وقال في تصريح لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "سنفعل كل ما يتطلبه الأمر لضمان امتلاكنا هذه القدرات. نعلم أين توجد نقاط الضغط وننشر مراكز تجريبية للفحص السريع".

وقال وزير الصحة مات هانكوك أمس الثلاثاء إن إصلاح النظام سيستغرق أسابيع فيما أشار باكلاند إلى أن الأطقم الطبية والعاملين في مراكز رعاية كبار السن والتلاميذ وآباءهم يتعين أن يكون لهم الأولوية في الفحوص.

وذكر عضو لجنة الصحة في البرلمان جيريمي هنت أنه يتعين تعزيز قدرات الفحص على نحو كبير كي يتسنى فحص الجميع.