تسلمت السفارة الكويتية في بغداد اليوم الأربعاء من الحكومة العراقية رفات 21 مفقودا يعتقد أنها لأسرى كويتيين خلال الغزو العراقي للكويت في عام 1990.

وجرت مراسيم تسليم الرفات قرب مطار بغداد الدولي بحضور ممثلين عن وزارة الدفاع العراقية ومنظمة الصليب الاحمر الدولية ومكتب الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي).

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم عن القائم بالأعمال بالانابة في سفارة دولة الكويت لدى العراق محمد الوقيان قوله إن تسليم الرفات جاء في إطار مواصلة الجهود المبذولة بملف الأسرى والمفقودين الكويتيين ورعايا الدول الاخرى.

وأوضح أن العملية تمت عبر اللجنتين الدوليتين اللتين تترأسهما اللجنة الدولية للصليب الاحمر وعضوية كل من الكويت والعراق والسعودية وأمريكا وبريطانيا وفرنسا فضلا عن (يونامي) بصفة مراقب.

وأضاف الوقيان أنه يعتقد وفقا للمؤشرات الأولية أن الرفات يعود لأسرى ومفقودين كويتيين عثر عليهم في بادية السماوة جنوبي العراق.

وتابع "سيتم اجراء عمليات الفحص الجيني والاستعراف لهذه الرفات في دولة الكويت عبر الإدارة العامة للادلة الجنائية لمطابقة النتائج مع قاعدة بيانات الأسرى والمفقودين ورعايا الدول الأخرى".