كشفت أمانة المدينة المنور عن أعمال الصيانة الزراعية التى تقوم بها في حديقة الملك فهد المركزية ، استعدادا لفتح الحديقة واستقبال الزوار حيث يهدف مشروع تطوير الحديقة إلى زيادة المسطحات الخضراء، والإسهام في تحسين جودة الحياة، ورفع مستوى ممارسة الزوار للرياضة وفق أعلى المعايير والمواصفات، مع توفير بيئة ترفيهية آمنة وجذابة.

وتعد حديقة الملك فهد المركزية واحدة من أجمل ست منتزهات في المدينة على مساحة (4.5) كيلو متر مربع، وتضم في عناصرها منطقة ألعاب أطفال حيث تم تركيب 30 لعبة جديدة وتعقيم وصيانة ودهان 93 لعبة سابقة، كما تحتوى الحديقة على مساحة واسعه من المسطحات الخضراء تم صيانتها وتطويرها بزراعة نجيل بمساحة 160.000متر مربع، و5000 شجرة وشجيرة، ورفع 120 شجرة بزروميا من مدخل الحديقة لاستبدالها بأشجار اخرى، وزراعة 2500 شتلة حولية، والعمل على تسوية بعض المناطق حيث تم استخدام 70 قلاب كبير لعملية رفع الصخور من الحديقة بالإضافة الى قص 140.000 متر مربع من المسطحات الخضراء، وتعشيب وتجوير 30.000 متر طولى، وتكريب 1800 نخلة وازالة سعفها الجاف، وقص 5000 متر طولى من الأسيجة وتشكيلها، وقد تم امداد بعض المناطق بالحديقة بشبكات ري جديدة بمساحة تقدر ب 25.000 متر مربع ، وصيانة الشبكة الحالية.

وقد راعت الأمانة في مشروع التطوير دمج ذوي الاعاقة مع المجتمع، حيث وفرت لهم 10 مواقف مخصصة للسيارات وأعدت ممرات خاصة لسهولة التنقل ووفرت الوسائل التى تساعد ذوي الإعاقة على الاستفادة من الحديقة والاستمتاع بها، وأبانت الأمانة أن من ضمن أعمال الصيانة إعداد جلسات للزوار وتسوية بعض المناطق، وتجهيز أماكن شواء مراعية فيها معاير السلامة العامة، كما تم صيانة منطقة البحيرة الصناعية والجبال المحيطة بها، والعمل على صيانة الملاعب الرياضية.

وتسعى أمانة المدينة من خلال مشروع تطوير الحديقة إلى تحسين جودة الحياة وأنسنة المدن وإبراز الجمال وتحسين المشهد الحضري وإيجاد متنفس للمواطنين والزائرين، وجعل الحديقة منطقة جذب سياحي إذ تعد الحديقة من أهم معالم المدينة المنورة وذلك بسبب قربها من المسجد النبوي الشريف .