ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال اليوم الثلاثاء أن وزارة العدل الأميركية بدأت تحقيقا جنائيا حول ما إذا كان جون بولتون مستشار الأمن القومي السابق للرئيس دونالد ترمب قد أساء التعامل مع معلومات سرية عندما نشر كتابا عن الفترة التي أمضاها في البيت الأبيض.

ولم يتسن لرويترز بعد التأكد من مدى دقة التقرير. وامتنعت متحدثة باسم وزارة العدل عن التعليق وكذلك دار سايمون أند شوستر للنشر.

وقالت الصحيفة إن الادعاء الاتحادي أرسل‭‭ ‬‬ يوم الاثنين مذكرات استدعاء إلى وكالة بولتون الأدبية جيفلين ودار سايمون أند شوستر للنشر للمثول أمام هيئة محلفين كبرى. وكانت مؤسسة سايمون أند شوستر هي التي نشرت كتاب "الغرفة التي شهدت الأحداث: مذكرة من البيت الأبيض". وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر لم تكشف عنها أن مذكرات الاستدعاء‭‭ ‬‬تطلب جميع سجلات الاتصالات المتعلقة ببولتون. وقالت الصحيفة إن بولتون لم يتلق أمر استدعاء أمام هيئة محلفين كبرى.

ولم يتسن الاتصال بمتحدث باسم جافلين ومحامي بولتون للتعليق.

وسعت إدارة ترمب في السابق للحصول على أمر من المحكمة لمنع بولتون من نشر الكتاب الذي ينتقد ترمب بشدة.

وتقول وزارة العدل في الأمر القضائي إن الكتاب يحتوي على معلومات سرية يمكن أن تهدد الأمن القومي.