يوشك حاليا المخرج السوري باسل الخطيب على الانتهاء من تصوير مشاهد مسلسل (أسد الجزيرة) وهو عمل درامي تليفزيوني تاريخي مكون من ثلاثين حلقة، ويتناول الفترة الزمنية التي تمتد من عام 1896 وحتى عام 1915 وهي فترة حكم الشيخ مبارك الصباح، الحاكم السابع لدولة الكويت، الذي قاد سفينة الحكم في بحر متلاطم الأمواج، كثير التقلبات، وسنرى من خلال أحداث المسلسل كيف واجه مبارك الصباح أطماع الطامعين في بلده، وكيف استطاع إفشال المؤامرات التي كانت تحاك ضده، وكيف تجنب بسياسته الصراعات الدولية على منطقة الخليج والجزيرة العربية، كما سنتعرف أيضا من خلال حلقات المسلسل وعن قرب على الحياة الاجتماعية والاقتصادية والحربية لأهل الكويت فنشاركهم في آلامهم وأفراحهم، في سلمهم وحربهم، في ضيقهم وفي سعتهم، والمسلسل لا يقتصر في جغرافية أحداثة على حدود دولة الكويت بل يتعداها إلى كامل منطقة الخليج والجزيرة العربية بل والى العراق وعربستان والى الهند وتركيا، فنرى من خلاله دولا تلاشت ودولا تكونت، ونشاهد زوال الدولة العثمانية ودخول الانجليز إلى المنطقة.

والمسلسل يشتمل على معارك كثيرة برية وبحرية أهمها هجوم يوسف الابراهيم البحري على الكويت، وكذلك معركة «الصريف» المشهورة بين جيش عبدالعزيز بن رشيد وبين جيش الشيخ مبارك الصباح، ومعركة «هديه» والتي دارت رحاها بين جيش سعدون باشا وبين جيش مبارك الصباح. كما يشتمل المسلسل أيضا على تسجيل درامي لرحلة الغوص والتي كانت تعتبر الركيزة الأساسية للحياة الاقتصادية في دول المنطقة وكيف كان الغواصون يواجهون الأهوال والأخطار في سبيل كسب الرزق الحلال والاستغناء عن طلب المساعدة من الغير. حيث يعد أول عمل درامي يقدم ليزيح الغبار عن تاريخ جزء من البلاد العربية يكاد معظم أبناء الشعب العربي لا يعرفون عنه شيئاً، بل وحتى أبناء المنطقة أيضا، وسيتعرف المشاهدون من خلال حلقاته ومشاهده على الكيانات السياسية في تلك الحقبة والتطورات التي نشأت خلالها والصراعات الإقليمية التي حدثت والأطماع العالمية التي بدأت تكبر وتتزايد في المنطقة والسباق

المحموم بين الدول العظمى على كسب قدم سبق في الوصول إلى المنطقة وكيف تعامل الحكام والشعوب معها. ومن خلال المسلسل ستنجلي بوضوح علاقة الكويت بالدولة العثمانية وسنتعرف أيضا على الأسباب التي دعت الشيخ مبارك الصباح إلى توقيع اتفاقية الحماية مع بريطانيا وعلى النتائج التي تحققت منها. كما يلقي المسلسل الضوء على جوانب الرعاية الصحية، والأوضاع التعليمية في المنطقة من خلال متابعة تطورها في الكويت، وكيف كان الناس يرفضون المعونات الصحية لكونها مقدمة من جهات تبشيرية غير مسلمة، ولماذا قبلوا بها في نهاية المطاف.

المسلسل إنتاج تاريخي ضخم في ميزانيته، ويتناول موضوعا تاريخيا قلما يتم الالتفات إليه في الدراما الخليجية، وقد تحدث الفنان محمد المنصور عن المسلسل حيث قال إن هذا العمل يمتاز بنص رائع وبه أحداث كثيرة وان المشاهدين سيرون عملا مميزا على عدة مستويات والمشاركون في المسلسل هم من النجوم الخليجيين والعرب: محمد المنصور- حياة الفهد - حسين المنصور- عبدالمحسن النمر - عبدالرحمن العقل - عبدالإمام عبدالله - خالد البريكي - منصور المنصور - زهرة عرفات - هدى الخطيب - حبيب غلوم - خالد البناي ومن النجوم العرب: العراقيون: نزار السامرائي - جواد شكرجي - باسم نهار. السوريون: سلوم حداد - غسان مسعود.

وقد تم التصوير بين الكويت والجمهورية العربية السورية وقام بإخراجه باسل الخطيب، أما كاتب العمل فهو الأستاذ شريدة عبدالله المعوشرجي أمين عام مجلس الأمة الكويتي.