أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عن استعدادها للبدء في أعمال التخطيط للمواسم القادمة للعام الهجري القادم 1442هـ، وذلك بعد نجاح أعمال مواسم العمرة ورمضان والحج لعام 1441هـ.

هذا وقد وجه معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس وكالة الرئاسة للتخطيط والتطوير وتحقيق الرؤية، والإدارات العامة التابعة لها بإعداد خطة شاملة للمواسم القادمة، بالتنسيق مع وكالات الرئاسة والإدارات العامة.

ودعاهم إلى السعي في تطوير الأعمال، وتحسين مستوى الأداء، وتنمية البنية التحتية الرقمية، وتأهيل الموارد البشرية، ومضاعفة الدورات الأكاديمية للموظفين والعاملين بالحرمين الشريفين، بما يضمن تحقيق مصلحة العمل على مدار الساعة لضمان تقديم أفضل الخدمات.

ونوه معالي الرئيس العام بالدعم اللامحدود الذي تقدمه القيادة الرشيدة - أيدها الله- بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- للحرمين الشريفين حيث سخروا كافة الإمكانيات لتوسعتهما وتطويرهما، ومن ذلك الأمر الملكي الكريم القاضي باستكمال مشروعات التوسعة السعودية الثالثة للحرم المكي الشريف، وكذلك مشروعات تطوير المسجد النبوي الشريف.

وتستعد رئاسة شؤون الحرمين مع مطلع العام الهجري الجديد 1442هـ لإطلاق خطتها (2020- 2024) في أكبر خطة في تاريخ الرئاسة، والتي تهدف إلى تطوير منظومة العمل بشكل كلي.

الجدير بالذكر أن الرئاسة قدمت خطة عمل بديلة للموظفين والعاملين في الحرمين الشريفين بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا المستجد وتعليق الحضور لمقار العمل، بالتدوير بين الموظفين، وتكثيف أعمال التعقيم في الحرمين الشريفين، وتشديد الإجراءات الاحترازية والوقائية، وفحص الموظفين والعاملين بشكل دوري، للحفاظ على البيئة الصحية والآمنة فيهما