بادر الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- على تغيير كلمة في بيت من الشعر كتب في قاعة الاستقبال بقصر الحكم في العاصمة الرياض ورغم محاولة المؤرخ الريحاني لفت نظر الملك عبدالعزيز إلى خطأ في آخر شطر البيت إلا أن رد الملك فاجأه في تأكيد على طموحاته الكبيرة في النهضة والبناء ونظرته المستقبلية لمكانة المملكة.

ونقلت دارة الملك عبدالعزيز في تغريدة لها على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" نقلاً عن المؤرخ أمين الريحاني قوله في كتابه "ملوك العرب"، إنه لاحظ عند دخوله القصر وجود بيتين من الشعر نصهما "لسنا وإن كرمت أوائلنا.. يوماً على الأنساب نتكل..

نبني كما كانت أوائلنا.. تبني ونفعل فوق ما فعلوا".

وأشارت دارة الملك إلى أن المؤرخ سجل ملاحظة أمام الملك عبدالعزيز بأن صحة النصف الأخير هو "تبني ونفعل مثلما فعلوا"، إلا أن الملك عبدالعزيز أخبره بأنه هو من طلب تعديله على تلك الشاكلة، لأن هدفه ليس فعل السابقين فقط ولكن أفضل منهم.

وأضافت أن ذلك يدل "على رؤية الملك عبدالعزيز في مستقبل المملكة، وأن هناك تطويراً كبيراً ينتظرها".