فاز حساب وافر المقدم من البنك السعودي البريطاني بجائزة أفضل منتج لعام 2020 في المملكة، وتم منح الجائزة بناء على تصويت المستهلكين على مستوى الخليج العربي في الاستفتاء الذي أجرته مجموعة «منتج العام POY « العالمية.

وتم إطلاق وافر العام الماضي كبديل لحسابات التوفير التقليدية حيث يحصل العملاء على عوائد أعلى لإجراء أقساط شهرية مقابل خطة ادخار، وعلى عكس حسابات التوفير السائدة، فإن وافر لا يتطلب حداً أدنى من الرصيد ولا حاجة إلى مبلغ كبير لبدء الادخار.

وتسعى جوائز منتج العام POY منذ انطلاقتها قبل ثلاثة عقود إلى تكريم العلامات التجارية الرائدة في ابتكار منتجات تواكب تطلعات المستهلكين في مختلف المجالات، وذلك بالاعتماد على عملية تصويت شفافة من قبل مجموعة واسعة من المستهلكين في المنطقة، وعلق الأستاذ نايف العبدالكريم، نائب العضو المنتدب لمصرفية الأفراد وإدارة الثروات في ساب قائلاً: «إن اندماجنا مع البنك الأول هو فرصتنا لنصبح أفضل بنك في المملكة، ولتحقيق أهدافنا نسعى لتسخير تميزنا في الابتكار كواحد من مصادر قوتنا التنافسية. ففي كل يوم نتحدى أنفسنا لابتكار منتجات نوعية تعود بالنفع للمستهلكين السعوديين، وجاء حساب وافر إحدى ثمار هذا التوجه. لذا فإن اختيارنا من قبل المستهلكين للحصول على هذه الجائزة أمر محفز حقًا، ونعتبره أهم علامات النجاح والتميز».

ويتيح حساب وافر للعملاء فرصة لتنفيذ خطط ادخارية، تبنى على أساس تخصيص مبلغ شهري يتم إيداعه تلقائياً لمدة معينة في حساب مخصص للادخار، ويتم تحديد المبلغ المستقطع ومدة الخطة من قبل العميل. ويمنح المنتج أيضاً العديد من المزايا والمنافع يأتي في مقدمتها توفير مبلغ ادخار شهري منتظم، يتم إيداعه تلقائياً كل شهر مع أرباح سنوية. ويمكن فتح الحساب وإدارته بالكامل عن طريق «ساب نت» ودون تكاليف.

وأضاف، «تقوم فكرة وافر على إعطاء أكبر عدد من الأشخاص فرصاً أكثر للادخار. في عام واحد فقط، تغير سلوك الادخار لدى أفراد المجتمع للأفضل، حيث ازداد معدل الادخار بشكل ملحوظ، بالأخص لدى الأزواج والآباء لتأمين مستقبل عائلاتهم، وتجدر الإشارة إلى أنها من أكثر الخدمات انتشاراَ لدى النساء».

ومن الجدير بالذكر، أن حساب وافر متوافق مع الشريعة الإسلامية ويعد الأول من نوعه في المملكة، ويمكن للعملاء فتح الحساب والاستفادة من المزايا التي يقدمها دون الحاجة لدفع أي رسوم أو تكاليف إضافية، يمكن للعملاء بدء الادخار من 100 ريال سعودي شهريًا.