أكد صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، أن إقامة فريضة الحج هذا العام، في ظل ما يجتاح العالم من وباء، وما يعيشه من مخاطر صحية، هو نجاح وانتصار على كل الظروف، وما تحقق ذلك إلا بتوفيق الله تعالى، ثم بإشراف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، اللذين يقدمان كل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين وإقامة شعائر الله وشرعه القويم.

وبين سموه خلال استقباله في مكتبه بالإمارة، أمس، أصحاب الفضيلة رؤساء المحاكم والفضيلة ومدير فرع النيابة العامة ومديري الجهات الشرعية، أن ما تهنأ به هذه البلاد من نعم وخيرات، جاء من كرم الله سبحانه وتعالى، ثم بحرص ولاة الأمر -أيدهم الله- على توفير أسباب العيش الكريم للمواطن والمقيم ولكل من يعيش في هذه الأرض المباركة، ثم بإخلاص الشعب الأبيّ الكريم.

ونوّه الأمير جلوي بن عبدالعزيز بما تقدمه المملكة من خدمات إنسانية جليلة استثنائية، تسابق عليها دول العالم أجمع، مشيرًا إلى موقفها العاجل تجاه الشعب اللبناني، فور حادثة الانفجار بمرفأ بيروت، مؤكدًا أن المملكة ترعى أعمال الخير، وتنشر السلام والمحبة، وتقدم خدماتها للإنسانية جمعاء.

من جهته، عبّر فضيلة رئيس المحكمة العامة بالمنطقة، الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل طالب، عن التهنئة للقيادة الرشيدة ولسمو أمير المنطقة ولسمو نائبه بعيد الأضحى، وبسلامة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، وقال "نحمد الله تعالى أن مجالسنا تملؤها التهاني، وهذا دليل على وفير الخير والنعم التي نعيشها في هذه البلاد".

بدوره بيّن شيخ شمل قبيلة المكارمة، الشيخ علي بن حاسن المكرمي، أن الخير الذي تعيشه المملكة، بدأ بعد كرم الله، من ولاة أمر هذه البلاد -أيدهم الله-، فهم سببٌ لكل خير، ولا ينبع منهم سوى الخير. من جهة أخرى نقل سمو أمير منطقة نجران، تهاني صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية إلى منتسبي الإمارة، بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وأعرب سموه خلال لقائه أمس في قاعة المناسبات بالإمارة وكلاء الإمارة والوكلاء المساعدين، ومديري عموم الإدارات والأقسام والوحدات، عن تهنئته لهم بالعيد، سائلاً الله أن يعيده على الوطن والمواطن عزًّا ورفعة في ظل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.

وأشاد سمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بإدارة العمل داخل الإمارة، بنجاح واحترافية، خلال جائحة كورونا، التي جسدت إخلاص الموظف السعودي، وصدق مواقفه، وقدرته على التغلب على أي ظرف، يدفعه لذلك غيرته على وطنه.

من جهته، عبّر وكيل الإمارة، حسن بن عبده العذيقي، نيابة عن منتسبي الإمارة والمحافظات والمراكز، عن خالص التهنئة لسمو أمير المنطقة وسمو نائبه بعيد الأضحى المبارك.