عاد اثنان من رواد الفضاء الأمريكيين إلى الأرض من محطة الفضاء الدولية اليوم الأحد، لينهى الرائدان مهمة تاريخية لاختبار رحلات فضاء بشرية بالنسبة لأجهزة ومعدات شركة سبيس إكس.

وهبط بوب بنكن " و " دوغ هيرلي " ، رائدا الفضاء بوكالة ناسا ، اللذان قادا مركبة الفضاء كرو دراجون التابعة لشركة سبيس إكس ، في خليج المكسيك قبالة ساحل بنساكولا في ولاية فلوريدا.

وقالت مراقبة المهمة إننا "مرحبا بعودتكم إلى كوكب الأرض، شكرا لسبيس إكس".

وتم إيقاظ رائدي الفضاء للوصول للمحطة الأخيرة من الرحلة التي استغرقت 19 ساعة اليوم الأحد عبر تسجيلات صوتية لأبنائهما، تدعوهما "للعودة سريعا للوطن"، بعد أن تم فك كبسولة إنديفور من محطة الفضاء الدولية في اليوم السابق.

وتم فتح مظلات المركبة الفضائية داخل الغلاف الجوي للأرض، ما أدى إلى إبطاء سرعتها إلى حوالي 24 كيلومترا في الساعة لعملية الهبوط، بعد أن كانت تسير بسرعة 25 ألف كيلومتر في الساعة أثناء دورانها حول الأرض.

وتستعد سفينة تابعة لسبيس إكس لانتشال الكبسولة من المياه.

ويمثل الحدث، الذي تم بثته مباشرة من جانب وكالة الفضاء الأمريكية، أول هبوط مائي خلال 45 عاما لرواد الفضاء بوكالة ناسا.