يحتفل العالم كل سنة بأسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي الذي يوافق الأول من أغسطس وحتى السابع منه، وهذا العام انطلقت فعاليات هذا الأسبوع أمس السبت ثاني أيام عيد الأضحى المبارك 1441 الموافق للأول من أغسطس 2020 وذلك تحت شعار (دعم الرضاعة الطبيعية من أجل كوكب أكثر صحة).

وتحتفل جميع القطاعات الصحية في المملكة العربية السعودية بهذا الأسبوع، وتشارك العالم فعالياته في كل سنة. وتتميز المشاركات السعودية هذا العام 2020 بوجود جمعية الرضاعة الطبيعية التي نشأت مؤخراً تحت مظلة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، وبالرغم من حداثة نشأة وتأسيس هذه الجمعية إلا أنها انطلقت بعدة مشاركات مجتمعية عبر لجانها المتعددة، حيث تم إعداد مطويات عن العناية بالمواليد خلال الجائحة العالمية كوفيد 19، وكيفية إعطائهم حقوقهم في الرضاعة الطبيعية وعدم حرمانهم منها وفق التوصيات والاحترازات الدولية المنصوص عليها في البروتوكولات الصحية، وذلك بلغة سهلة ومبسطة للأم المرضع ولجميع فئات المجتمع، وكذلك نشر التوعية الصحية فيما يخص الرضاعة الطبيعية وتشجيعها من خلال حسابات الجمعية على منصات التواصل الاجتماعي المتعددة.

وتحت شعار "تمكني حولين" أطلقت الجمعية سلسلة من المحاضرات التثقيفية لتشجيع ودعم الرضاعة الطبيعية عبر منصة الزوم بدءاً من يوم السبت 11 /12 / 1441 هـ الموافق 1 /8 / 2020 م تزامناً مع بداية أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي.

وتعد هذه الجهود والمبادرات التطوعية جزءًا من المساهمة في تحقيق رؤية المملكة في نشر ودعم العمل التطوعي، وكذلك المساهمة في دعم ونشر ثقافة الرضاعة الطبيعية وأهميتها من جميع النواحي الصحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية، فحليب الأم منحة وهبة ربانية.