رفع الوحداويون شعار "لمجد جديد"، في إشارة إلى عزمهم على تحقيق نتائج غير مسبوقة هذا الموسم، خصوصاً أن "الأحمر" يحتل موقعاً متقدماً في سلم ترتيب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، إذ يمتلك 39 نقطة في المركز الثالث، وهو ما يجعله مرشحاً للتواجد في النسخة المقبلة من دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه، وهو ما تبحث عنه الإدارة الوحداوية برئاسة الشاب سلطان أزهر.

ويمتلك الوحدة توليفة مميزة من اللاعبين، وفقت الإدارة كثيراً في استقطابهم، سواء اللاعبين المحليين أو الأجانب، علاوة على المدرب الأوروغوياني كارينيو الذي يعرف ملاعبنا وأنديتنا جيداً، وهو ما انعكس إيجابياً على مسيرة الفريق، إذ قدم "فرسان مكة" سلسلة لافتة للنظر من النتائج خلال الجولات الـ22 الماضية، أبرزها الفوز على الأهلي والاتحاد (ذهاباً وإياباً) والنصر.

وقبل توقف النشاط الرياضي بسبب فيروس كورونا، حقق الفريق الوحداوي الفوز في آخر مباراتين، أمام ضمك والاتحاد، وتنتظره مباراة مهمة يوم الأربعاء المقبل مع الشباب، ولن تكون مهمته سهلة في الجولات المتبقية، كونه سيواجه المرشحين لحصد لقب الدوري الهلال والنصر، بالإضافة للفيصلي والتعاون والرائد، الذين ينافسونه على نيل مقعد آسيوي.

وبعد قرار استئناف النشاط الرياضي وعودة التدريبات، بدأ المدرب السعودي عيسى المحياني المهمة، حتى وصل كارينيو إلى جدة وتسلم زمام الأمور، واختارت الإدارة الوحداوية جدة مقراً لمعسكر الفريق الإعدادي للفترة المتبقية من المنافسات، إذ عسكّر الوحداويون في أحد الفنادق، وتدربوا في الملعب الرديف بمدينة الملك عبدالله الرياضية. وانضم اللاعبون الأجانب للفريق بشكل متتابع، ولم يجد الوحدة مشكلة بهذا الشأن، إذ اكتملت صفوفه بوصول جميع أجانبه الذين سيستفيد منهم في المباريات الثماني المتبقية، وهم المدافع الإسباني بوتيا والمدافع البرازيلي ريناتو شافيز ومواطنيه ثلاثي الوسط التون جوزيه وانسيلمو دي مورايس ولويس غوستافو ولاعب الوسط الأسترالي غوديون والمهاجم الفرنسي يوسف نياكيتي.

وخلال معسكره الإعدادي في جدة، خاض الوحدة ثلاث مباريات ودية، بدأها بملاقاة جدة وانتهت بالتعادل 1 - 1، وفاز في المباراة الثانية على متصدر دوري الدرجة الأولى العين 2 - صفر، وتغلب في ثالث المباريات الودية على الانتصار بنتيجة كبيرة 5 - صفر، وكان مقرراً أن يلاقي الأهلي يوم الأحد الماضي والاتحاد يوم الأربعاء الماضي ودياً، بيد أنه تقرر الغاء المباراتين الوديتين، لأسباب لم يتم الإعلان عنها.

ورغم الاستعدادات الجيدة للكتيبة الوحداوية، إلا أن كارينيو سيواجه مأزق غياب ثلاثة من اللاعبين الأساسيين المهمين في خارطة الفريق عن مباراة الشباب المقبلة، هم المدافع الإسباني بوتيا ولاعب الوسط الأسترالي غودوين "بسبب تراكم البطاقات الصفراء"، والمدافع البرازيلي رنياتو شافيز بسبب الإصابة.

كارينيو
من لقاء الأنصار الودي
الأجانب حضروا في الوقت المناسب