زار فريق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مخيم السويداء بمحافظة مأرب لتوزيع كسوة عيد الأضحى المبارك للأطفال الأيتام والنازحين بالمخيم ضمن مشروع (فرحتهم أمل) بالتعاون مع ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية.

وحظي الفريق باستقبال حاشد من جانب الأطفال قاطني المخيم معبرين عن سرورهم الكبير لتلقي هذه المساعدات الإنسانية التي رسمت البسمة على وجوههم وأدخلت الفرح إلى قلوبهم مع قرب حلول أيام العيد.

وفي المدخل الشمالي لمأرب، وعلى سفح مرتفعات صغيرة يمتد مخيم "السويداء" للنازحين، المخيم المستجد منذ نصف عام، حيث تتوزع عشرات الخيام على مساحة المخيم الممتدة لأكثر من كيلومتر، موقع المخيم حددته السلطات المحلية بالمحافظة، حرصاً منها على سلامة النازحين من مخاطر السيول التي تداهم المدينة خلال موسم الصيف، و قُسّم المخيم إلى سبعة مربعات، لكل مربع مندوب يتابع المساعدات ويتعاون مع فريق التوزيع لتيسير مهمتهم.

فدوى وشقيقتاها "وفاء" و"غالية" واقفات في الطابور ينتظرن دورهن لتسلم كسوة العيد، تسلمت "فدوى "وشقيقتاها الحقيبة الخاصة بهن وغادرن الخيمة القريبة من مكان التوزيع والفرحة ترتسم على محياهن.

أما "زيد" النازح من محافظة عمران والأب لطفلتين، فقد نزح مع زوجته إلى مخيم السويداء، وهذا هو النزوح الثاني له بعد أن نزح إلى مخيم الخانق بصنعاء قبل نحو ثلاث سنوات، كما هي حال معظم النازحين في المخيم الذين اضطروا إلى مغادرة مخيم النازحين في الخانق بعد استهداف ميليشيا الحوثي له بالقذائف والصواريخ.

وأوضح "زيد" أن مثل هذه المشاريع توفر الكثير للنازحين خاصة في مثل هذه الظروف الصعبة وغلاء الأسعار، مضيفاً أن مركز الملك سلمان للإغاثة يقدم لنا الكثير من الخدمات من خيام وملابس وغذاء وغيرها من الخدمات. أما "ناصر" (12 عاماً) الذي يمشي على عكازتين بساقين نحيلتين فقد وصل بصعوبة إلى مكان الفريق، ليتسلم حصته من الملابس وهو في غاية الرضا والسعادة، قائلاً: إنه أصيب بمرض في الأعصاب منذ صغره أفقده القدرة على المشي، وسارع أحد أعضاء فريق المركز لأخذ "ناصر" وأقعده في الظل، وأحضر له حقيبته دون عناء.

وذكر مسؤول التوزيع في فريق ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية بمحافظة مأرب عبدالله ناصر أن المشروع يستهدف 1,620 طفلاً من أبناء مخيم السويداء فقط، مبينًا أن الحقيبة تحتوي على ثلاث بدلات للأطفال ما دون الـ12 سنة، مقدمة من مركز الملك سلمان للإغاثة.

وتابع أن لديهم أربع فرق ميدانية تقوم بالتوزيع في ذات الوقت في مخيمات أخرى بالمحافظة منها آل شليف والجفينة وبقية المخيمات، مشيراً إلى أن الفريق وضع في الحسبان تنوع الكسوة للأولاد والبنات، وكذلك المقاسات التي تتناسب مع أعمارهم وتوفير مقاسات أخرى للأطفال الذين يريدون تبديل ملابسهم بمقاسات تناسبهم لتكتمل فرحتهم.

يذكر أن مشروع "فرحتهم أمل" لتوزيع كسوة العيد للأيتام والنازحين يستهدف 10 محافظات هي عدن، و حضرموت، وتعز، ولحج، والضالع، والحديدة، وأبين، وشبوة، والمهرة، ومأرب، يستفيد منه 84,750 طفلاً، وينفذه المركز بعشرين فريقاً ميدانياً يضم نحو 400 عضو في المحافظات العشر المستهدفة، بالتعاون مع ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية.

ونفذ مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، برامج وأنشطة متنوعة للأطفال الأيتام باليمن خلال شهر يوليو الجاري في مأرب وعدن والساحل الغربي، وذلك ضمن مشروع "بذرة أمان" في المساحات الصديقة للطفل‏ التي استُحدثت لتكون آمنة ومتضمّنه قواعد السلامة للأطفال ليستعيدوا الشعور بالحياة الطبيعية، وتوفر لهم فرصاً للعب وتعزيز المرونة والمهارات في بيئة آمنة ومحفزة، استفاد من تلك البرامج والأنشطة 600 يتيم ويتيمة من محافظات: عدن، ومأرب، وصنعاء، والبيضاء، والجوف، والساحل الغربي. ويأتي ذلك في إطار الجهود الإنسانية والإغاثية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز في تحسين ظروف الأيتام وأسرهم ورعايتهم في جميع المجالات والتخفيف من معاناتهم خلال الأزمة الإنسانية التي يمرون بها.

من جهة أخرى، قام مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالتعاون مع ائتلاف الخير للإغاثة الإنسانية أمس، بتوزيع 504 سلال غذائية، تزن 37 طنًا و296 كيلو غراماً، في قريتي مربع دركبو وأرياف قلنسية بمديرية قلنسية التابعة لمحافظة سقطرى، استفاد منها 3,024 شخصاً.

ويأتي ذلك في إطار المساعدات الإنسانية والإغاثية المقدمة من المملكة ممثلة بالمركز للشعب اليمني الشقيق.

توزيع كسوة العيد للأطفال الأيتام والنازحين في مخيم السويداء بمأرب
رسم البسمة على وجوه الأطفال
أنشطة متنوعة للأطفال