استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة تبوك في القصر الحكومي رؤساء وقضاة المحاكم ومديري الإدارات الحكومية من مدنيين وعسكريين وعدد من الأهالي، الذين قدموا للسلام على سموه وتهنئته بعيد الأضحى المبارك.

وبادل سمو أمير منطقة تبوك الجميع التهنئة بهذه المناسبة، ناقلاً للجميع تحيات وتهاني خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - بمناسبة عيد الأضحى المبارك، معرباً عن تهنئته للجميع بهذه المناسبة، مؤكداً أن المواطنين أجمعين قد استبشروا برؤية خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - مغادراً مستشفى الملك فيصل التخصصي بعد أن منّ الله عليه بالصحة والعافية سالماً معافى، مبتهلين للمولى القدير في هذه الأيام المباركة أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين.

وقال: سعادتنا في هذا العيد زادت برؤيته - حفظه الله - قد غادر المستشفى وهو بأتم الصحة والعافية، منوهاً بحرص خادم الحرمين الشريفين على ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء مؤخراً من مقر إقامته في المستشفى، وإصراره على أن لا يتغير موعد جلسة مجلس الوزراء، وأن ينعقد في موعده حتى لو كان بالمستشفى، وكانت هذه رسالة لكل محب ولكل مواطن والذين أبدوا مشاعرهم الصادقة تجاهه -رعاه الله -.

وثمّن سموه الجهود الكبيرة التي قدمتها حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد - حفظهما الله - في التخفيف من آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا وذلك للحفاظ على صحة المواطن والمقيم، مؤكداً على أن نسب التعافي - والله الحمد - مطمئنة، خاصةً في منطقة تبوك التي وصلت نسب التعافي فيها لـ90 %، داعياً الجميع لضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من مواجهة وانتشار فيروس كورونا، وتطبيق جميع ما يصدر من الجهات ذات العلاقة بهذا الشأن، مشيداً بجهود العاملين بالقطاعات الصحية والخدمية والأمنية في المنطقة بالتعامل مع هذه الجائحة، سائلاً سموه المولى - عز وجل - أن يزيل هذه الغمة عن بلادنا وسائر بلاد المسلمين والعالم أجمعين.