أكدت وزارة الخارجية المصرية قوة العلاقات الأخوية بين مصر والكويت شعباً ودولةً، لاسيما على ضوء اشتراك مواطني البلديّن في نضالات مشتركة امتزجت فيها دماؤهم الزكية تضامناً مع بعضهما البعض، وأن هذه العلاقات تتمتع باهتمام الجانبين وتحظى بحرصهما المتبادل على تنميتها إلى آفاق أرحب بما يحقق المصلحة المشتركة للشعبيّن.

وقالت في بيان لها اليوم إنها تابعت بمزيج من الرفض والاستنكار مؤخراً بعض المحاولات على وسائل التواصل الاجتماعي التي تسعى للوقيعة بين الشعبين الشقيقين، من خلال المس بالرموز أو القيادات من الجانبين، حيث تقف وراء هذه الإساءات جهات مُغرضة تستهدف العلاقات الطيبة القائمة بين الجانبين.

ومن جانب آخر، أكدت وزارة الخارجية المصرية، اعتزاز الجانبيّن بالمواطنين المصريين في الكويت والمواطنين الكويتيين في مصر، وبأن أبناء البلدين يتمتعان بكل احترام وتقدير، وبما يحفظ حقوقهم وكرامتهم؛ كما أن لهم دوراً إيجابياً في تنمية المجتمعات التي يعيشون فيها، وهم يسهمون في تطوير العلاقات الثنائية بين الدولتيّن.