قال فرانك لامبارد مدرب تشيلسي اليوم الجمعة إن الثنائي البارز نجولو كانتي وويليان عادا إلى التشكيلة بعد تعافيهما من إصابات وتوقع مشاركتهما في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم أمام أرسنال غدا السبت حيث يسعى لامبارد للتتويج بأول ألقابه كمدرب.

وغاب كانتي عن آخر ست مباريات لتشيلسي في كل المسابقات بسبب إصابة في عضلات الفخذ الخلفية بينما غاب ويليان عن انتصار الفريق المهم في الدوري الممتاز على ولفرهامبتون واندرارز الذي ضمن لتشيلسي التأهل لدوري الأبطال.

وقال لامبارد الذي تولى مسؤولية تشيلسي في يوليو العام الماضي للصحفيين في مؤتمر افتراضي اليوم "عاد كانتي وويليان للفريق وسنرى إذا كان هذا الثنائي لائقا بما يكفي لخوض المباراة في التشكيلة الأساسية".

وتحمل المباراة أهمية أكبر لأرسنال الذي يحتاج للفوز للتأهل للدوري الأوروبي لكن لامبارد قال إن تشيلسي لن يهدأ له بال رغم التأهل لدوري الأبطال.

وأضاف لامبارد الذي فاز بكأس الاتحاد الإنجليزي أربع مرات كلاعب "يجب ألا نتأثر بالتأهل لدوري الأبطال.

"لن يؤثر هذا الأمر على استعداداتنا للمباراة حيث نرغب في الفوز بالكأس.

لقب مثل هذا يبقى في خزانتك ما حييت وينساك الناس دائما حتى لو صعدت للنهائي وخسرت.

"طالما بلغنا النهائي فاننا نسعى للفوز٫ وستكون مهمة صعبة والكثير من المدربين البارزين لم يحققوا ألقابا بعينها لكن أمامنا فرصة وعلينا اقتناصها".

وسيواجه لامبارد مدربا شابا آخر هو ميكيل أرتيتا الذي تفوق فريقه أرسنال على مانشستر سيتي ليبلغ النهائي وعبر مدرب تشيلسي عن إعجابه بما حققه المدرب الإسباني في فترة قصيرة.

وأضاف "لم أندهش لفوزه في قبل النهائي مانشستر سيتي كان الأكثر ترشيحا لكني كنت أعرف أن بوسع أرسنال الفوز بتشكيلته العامرة بالمواهب ومدربه أرتيتا٫"قام أرتيتا بعمل رائع حقا.. أحترم كثيرا ما حققه مع أرسنال".