أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية اليوم الجمعة أنها تتابع الوضع فيما يتعلق بقضية عضوها جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، الذي يواجه تحقيقات جنائية في سويسرا.

وذكرت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان مقتضب لوكالة الأنباء الألمانية "كبير مسؤولي القيم والامتثال باللجنة الأولمبية الدولية يتابع الموقف، ولا يمكننا التصريح بالمزيد في هذه المرحلة. اللجنة الأولمبية الدولية تؤكد على أن قرينة البراءة هي السائدة."

ويخضع إنفانتينو، رئيس الفيفا والذي انضم إلى عضوية اللجنة الأولمبية الدولية منذ يناير الماضي، لتحقيقات تتعلق باجتماعات سرية مع مايكل لاوبر المدعي العام السويسري المنتهية ولايته، عقدت في عامي 2016 و2017 تزامنا مع تحقيقات سويسرية في قضايا فساد بالفيفا.

وتتضمن الاتهامات المحتملة، إساءة استغلال منصب عام وإفشاء أسرار رسمية ومساعدة المخالفين والتحريض على هذه الأفعال، حسب ما ذكرته هيئة الرقابة القضائية السويسرية في بيان أمس الخميس.