حث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مجلس الأمن الدولي الثلاثاء على تمديد حظر الأسلحة على إيران إلى أجل غير مسمى قبل انتهائه في أكتوبر، مشيراً إلى أن إيران ليست «بلداً ديموقراطياً يتحلى بالمسؤولية» وينبغي محاسبتها.

وكانت الولايات المتحدة وزعت في وقت سابق من الشهر الجاري مسودة قرار بهذا الصدد على أعضاء المجلس الخمسة عشر لكن روسيا والصين اللتين تملكان حق النقض (الفيتو) أشارتا إلى معارضتهما للإجراء.

وقال بومبيو في اجتماع افتراضي للمجلس «لا تأخذوا هذا من الولايات المتحدة، استمعوا إلى الدول في المنطقة. من إسرائيل إلى الخليج، دول الشرق الأوسط - الأكثر تعرضاً لهجمات إيرانية - تتحدث بصوت واحد (وهو): مددوا حظر السلاح».

وأضاف قائلاً: «هذا المجلس عليه مسؤولية الإنصات لها (دول المنطقة)».

وتقول إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه ينبغي ألا يرفع الحظر عن إيران. وينتهي الحظر في منتصف أكتوبر تشرين الأول بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية في عام 2015.

وقال بومبيو للمجلس: «إيران ليست دولة ديموقراطية تتحلى بالمسؤولية مثل أستراليا أو الهند».

واجتمع المجلس الثلاثاء لبحث التقرير الأخير للأمين العام للمنظمة أنطونيو جوتيريش الخاص بتنفيذ حظر الأسلحة وقيود أخرى مفروضة بموجب الاتفاق النووي.

وذكر تقرير جوتيريش أن صواريخ كروز استخدمت في هجمات عديدة على منشآت نفطية ومطار دولي في السعودية العام الماضي «إيرانية المنشأ».

وهددت واشنطن بتفعيل عقوبات الأمم المتحدة على إيران المدرجة بالاتفاق النووي إذا فشلت في تمديد حظر السلاح، وذلك رغم انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق في 2018. ويقول دبلوماسيون إن واشنطن ستواجه معركة صعبة وفوضوية.