يجلس الفنان الأردني إبراهيم الديّات -50 عاماً-، وهو نحّات متخصص في نحت أعمال فنية على خشب الجوافة، في حديقة تحت ظلال أشجار عالية حيث يمضي ساعات يقوم خلالها بأعمال صنفرة ونحت لقطع خشب من أشجار الجوافة ويحولها لمنحوتات مميزة.

ويوضح الديات أنه لا يستخدم من أشجار الجوافة غير الأجزاء أو الزوائد التي يتعين إزالتها من أجل حماية الأشجار نفسها وإعادة تدوير تلك الزوائد الخشبية التي يتم التخلص منها أصلاً.

وقال: "يعني إحنا ما نوخذ الشجرة لكن نوخذ الزوائد لأنه عمر الشجرة، شجرة الجوافة محدد، عمرها ما بين عشر إلى عشرين سنة، بعد هيك فيه أجزاء من الشجرة لازم يتم إزالتها، ونحنا نستفيد من الزائد وبنحول هذه القطع لمنحوتات ذات قيمة عالية وذات قيمة فنية مهمة جداً".

وعلى مدى العقدين الماضيين، أبدع الديّات أكثر من 50 قطعة فنية مستوحاة من الفن الإسلامي بالإضافة إلى أماكن شهيرة في الشرق الأوسط، ومن بين منحوتاته واحدة تمثل مسجد قبة الصخرة وحوله مدينة القدس.

ويستغرق نحت القطعة الفنية الواحدة من الديات بين يوم واحد وثلاثة أشهر كي تكتمل، وذلك حسب تفاصيلها.