دعا عضو التجمع الوطني الديمقراطي عمر عساف، إلى وحدة وطنية فورية تحقق بشكل مباشر وحدة ميدانية حقيقية وشراكة سياسية فاعلة، تتبنى برنامجاً وطنياً من أجل مواجهة محاولات شطب المشروع الوطني برمته.

وقال عساف لـ"الرياض"، الثلاثاء: "ما يجري يستدعي التغاضي عن الماضي والالتفات لما هو قادم".

مطالباً كافة الفصائل بالبدء الفوري بنقاش وحدوي عن شكل المواجهة السياسية والنضالية والدبلوماسية خلال المرحلة القادمة.

واعتبر عساف التمسك بالوحدة الوطنية خياراً استراتيجياً لمواجهة الأخطار المحدقة بالأرض والشعب الفلسطيني، مشدداً على ضرورة تبني استراتيجية وطنية موحدة لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية لأراضي الضفة الغربية والأغوار، مؤكّداً على أهمية التحرك بالاتجاهات كافة لوضع حد لهذا التغول الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وممتلكاته.

من جهته حذر أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب من بدء إسرائيل خطوات عملية لضم أجزاء من الضفة الغربية، مؤكداً ثبات الموقف الفلسطيني في رفض ذلك.