أعلنت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي، يوم الاثنين، السعي نحو الحد من قدرة الرئيس دونالد ترامب على سحب القوات الأمريكية من ألمانيا.

وأعلن أعضاء مجلس الشيوخ الستة، بمن فيهم عضوا الحزب الجمهوري ليندسي جراهام وماركو روبيو، عن تعديل لقانون إنفاق الدفاع الوطني للسنة المالية 2021، من شأنه أن يحد من استخدام الأموال لخفض القوات في ألمانيا.

وسيحول ذلك التعديل دون استخدام الأموال لخفض القوات، حتى يقدم وزير الدفاع تقريرا "يشهد" على أن الانسحاب لن يقوض أمن الولايات المتحدة وحلفائها.

ويطالب أعضاء مجلس الشيوخ أيضا بالتحقق من أن ذلك الانسحاب لن يضر بحلف شمال الأطلسي (ناتو) أو عمليات الجيش الأمريكي أو عائلات العسكريين، ولن يكلف البلاد مبالغ "كبيرة" إضافية مقابل إعادة نشر القوات، ويجب أن يمر قانون إنفاق الدفاع الوطني، الذي يلقى عادة تأييدا واسعا من الحزبين، بمجلسي النواب والشيوخ قبل إرساله إلى البيت الأبيض.

وكان ترامب قد أعلن أوائل الشهر الجاري أن الولايات المتحدة ستخفض قواتها في ألمانيا إلى 25 ألف جندي، متهما برلين بأنها "مقصرة" في مدفوعاتها للناتو.